واع/ بضاعتنا ردت إلينا / اراء حرة/ احمد عداي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 273
واع/ بضاعتنا ردت إلينا / اراء حرة/ احمد عداي

فرق كبير، بين أن تدور على الجيران، تطلب المساعدة، وبين أن تعرض عليهم فرصاً، فأنت في الأولى تستجديهم، و في الثانية تستثمرهم.

الصراع على الوجود، بات هاجس كل دول جوارنا، فالكل يريد أن يكون له قدم ويد، في أرضنا، و اختلفت الطرق لفرض ذلك الواقع.

فرض الوجود العسكري والسياسي، كان الأسلوب الأمثل- حسب إعتقادهم- للوصول إلى الهدف؛ تدخل عسكري على الحدود، دخول بصفة مستشارين عسكريين، فرض شخصيات معينة على العملية السياسية، كلها طرق لخدمة مصالحهم، و ضمان استمرار المكاسب.

نجحت هذه الطرق، في السيطرة على مقدرات البلد، و قرارته السياسية، و مصالحه الاقتصادية، فأدخلوه في صراعات و نزاعات، ليس له فيها ذيل ناقة، و فرضوا عليه وضع اقتصادي ريعي، يعتمد على تصدير النفط، و إستيراد كل شيء؛ فتوقف الانتاج الوطني، لغياب المواد الأولية، و إستلام المسؤولين حصصهم، جاهزة من الشركات المستفيدة.

تمكنهم من كل ذلك، لم يحدث بتدخل مباشر- على الاقل بشكل علني- بل بشخوص و مؤسسات، تنفذ ما يملى عليها؛ منها من يشغل أماكن حساسة، ينفذ فيها ما تمليه عليه اجندته، ومنها من يتكفل بإقناع المواطن بضرورة وجود هذا التدخل الخارجي، لحمايته من تدخل الاطراف الأخرى.

قدمت هذه الطرق، فوائد ضخمة لهم؛ لكن بالمقابل، خلقت أزمة كادت تطيح بالبلد، و هي احتلال ثلث العراق، من قبل أخس جيل، من الزمر التكفيرية، فانكشفت أقنعة الجميع، و عرف المواطن، أن من يدعي حمايته، له يد طويلة في دمار أرضه، و هلاك شعبه.

ظهور ملامح المؤامرة، كشف كثيراً من الوجوه، التي طالما ادعت الوطنية، و اثبتت الايام عمالتها الأجنبية، فسقط عدد كبير من ربيبي الأحضان المشبوهة، وفشلت خطط تمكينهم.

بات واضحاً عند جميع الأطراف، أن المواطن، مهما كان بسيطاً، يجب أن يصب الإهتمام عليه، لأنه هو من يستطيع ان يقلب الطاولة عليهم، فيما لو لم يقتنع، أو لم يطمئن لهم؛ و يفشل كل مخططاتهم، كما فعل حين أطاح، بعملائهم، وردهم خائبين من الفوز، بشرف تمثيله في مجلس النواب.

الأزمة الحالية، التي اصابت جميع أطراف النزاع، التي أفقدتهم أغلب مواضع قواهم ؛ جعلتهم ينظرون للعراق، كمكان جديد يعيدون فيه انتعاشهم، فبدأوا بإسترضاء الحكومة، لتسمح لهم بإنقاذ مصالحهم، بإستبدال سياسة الهدم، بسياسة اعادة الإعمار، لضمان العراق كسوق نشطة بديلة، بعدما تبادلت الاطراف العقوبات السياسية والاقتصادية على بعضها البعض.

إستثمارات، فرص عمل، عروض سخية لإعادة الإعمار، قنوات فضائية لدعم العراق، تسهيلات جبارة، كلها أساليب جديدة، لإستجداء رضا المواطن العراقي، وتحركات العراق، هي لضمان أكبر فائدة من هذه الفرص، التي تمثل نقلة نوعية و كمية هائلة، نحتاج الى وقت طويل، للوصول اليها بمفردنا؛ فلنحاول استرداد جزء مما أعطيناه، كجميل عندما كنّا الأخ الكبير والكريم، أو كإتاوات عندما أصبحنا الأخ المظلوم.

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع / الصحة العالمية : اعلان حالة الطوارئ في جمهورية الكونغو الديمقراطية
واع / تقرير اممي : انخفاض عدد الإصابات بفيروس نقص المناعة
واع / تركيا تستنكر قرار واشنطن استبعاد أنقرة من برنامج تصنيع مقاتلات "F-35" الأمريكية
واع / ترامب يرسل تعزيزات جديدة من القوات الامريكية الى السعودية
واع / الكونغرس الأمريكي يرفض صفقات بيع أسلحة للسعودية
واع / لا فروف : روسيا قلقة ازاء الوضع غير المريح والمقلق في منطقة الخليج
واع / المانيا : لا يمكن تحقيق سلام دائم في أوروبا إلا بالتعاون مع روسيا
واع/ السيد عمار الحكيم يهنئ الصابئة بعيدهم ويشدد على توفير حقوقهم الكاملة
واع/ التجارة تنفي تجهيز السكائر ضمن البطاقة التموينية وتؤكد: الوكلاء غير ملزمين بتوزيعها
واع/ مواعيد مباريات العراق في تصفيات كأس العالم وأمم آسيا
واع/ التربية تكشف عن سلامة موقف لأكثر من 13 الف موظفاً
واع/ ضبط ثلاثة مسافرين بحوزتهم أدوية مخالفة للضوابط بمطار النجف
واع/لجنة الاقتصاد: نسعى لتحقيق العدالة في سلم الرواتب الجديد
واع/ وفاة أحد جرحى الهجوم على القنصلية التركية في اربيل
واع/ الحكمة: حكومة عبد المهدي لم تقدم منجز سوى فتح الشوارع المغلقة
واع/ نائب يطالب عبد المهدي بتشكيل خلية أزمة وزارية خاصة بالبصرة
واع/ خبير: التشريعات القانونية لا تسمح بتحويل الأقضية إلى محافظات
واع/ الإصلاح: لا وجود للمعارضة وما يجري من بعض الكتل مناورات سياسية
واع/ عبد المهدي: نبارك بحصول العراق على رئاسة المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الاعلام العرب
واع/ ظريف: الوضع في الخليج خطير جدا
واع/ جماهير النجف تستقبل نادي اربيل بالورود بعد هتافات طائفية بالاقليم
واع/ تربية الديوانية تعلن قرب اغلاق تسع مدارس اهلية وإعفاء ١٩ مدير مدرسة
واع/ المالكي ووفد من بدر يؤكدان ضرورة زيادة التلاحم بين القوى الوطنية للوقوف بوجه التحديات
واع/ السنيد: شورى الحزب لم يصادق على انتخاب العبادي رئيساً للوزراء
واع/ قيادي بالدعوة: المالكي لم يمارس الفيتو على اي أحد في المؤتمر الاخير
واع/ رسمياً.. القاسم وزاخو يتأهلان للدوري العراقي الممتاز لكرة القدم
واع/ السهلاني: الدولية رفضت مسودة قانون اللجنة الاولمبية العراقية
واع/ خلاطي: سنواصل جهودنا لتأمين أدوية السرطان
واع/ زعيم المعارضة التركي: أنقرة لن تتسامح أبداً مع هجوم أربيل
واع/ هزة أرضية بقوة 4.2 درجة في ايران تبعد 25 كم عن خانقين
الأكثر شعبية