واع / التكييف القانوني للانتحار في القانون العراقي / اراء حرة / القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 1124
واع / التكييف القانوني للانتحار في القانون العراقي / اراء حرة / القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي

لقد عرف الإنسان ظاهرة الانتحار منذ القدم فقد عرفتها قوانين ارنمو  و لبت عشتار و اشنونا و شريعة حمورابي ولقد حرمت قواعد الشريعة الإسلامية الانتحار و اعتبرت مجرد الشروع فيه معصية و الانتحار من المصطلحات التي اختلف فيها الكثير من الفقهاء و لكنهم عبروا عنه بقتل الانسان نفسه و قد نصت المادة (408) من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل على جريمة التحريض على الانتحار حيث نصت على : ( يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سبع سنوات من حرض شخصا او ساعده باي وسيلة على الانتحار اذا تم الانتحار و تكون العقوبة الحبس اذا لم يتم الانتحار )  و لكن شرع فيه ، فالركن المادي لجريمة التحريض على الانتحار يتكون من فعلين  اساسين هما  التحريض و المساعدة فالتحريض هو عبارة عن خلق فكرة الجريمة لدى الشخص و تدعيم هذه الفكرة كي تتحول الى تصميم على ارتكاب الجريمة بحيث يوحي الى الفاعل بارتكابها و بذلك يقوم التحريض حتى اذا اقتصر دور الجاني على تحبيب فكرة الانتحار لديه وتقوية عزمه و بث روح الشجاعة و الاقدام او بشد عزيمة المنتحر على الانتحار و يقوم التحريض بكل سلوك من شانه دفع المنتحر الى الفعل دون تحديد أسلوب معين او صيغة محدده و يقوم الانتحار على عنصر نفسي خالص اما الفعل الثاني فهو المساعدة و يقصد به تسهيل الانتحار و تقديم الوسائل التي تسهل تحقيقه و لذلك يمكن ان تكون وسيلة المساعدة معنوية كما لو اقتصر دور المساعد على النصح و الارشاد الى المنتحر عن كيفية استعمال المادة السامة  و كميتها او ان يقدم للمنتحر إرشادات و معلومات عن كيفية استخدام التيار الكهربائي في الانتحار و قد تكون وسيلة المساعدة مادية كما لو قام بتسليم البندقية الى المنتحر و قيام الجاني بفتح التيار الكهربائي على المنتحر  و ان هذه الجريمة من الجرائم العمدية و يجب ان تتحقق النتيجة و هي الانتحار  أي ان يزهق الشخص روحه أي يجب ان يتم الانتحار بناء على ذلك و تكون العقوبة الحبس اذا لم يتم الانتحار و تطبق احكام الشروع المنصوص عليها في المادة (30 ) من قانون العقوبات العراقي  و ان قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل نص على ظرفين مشددين لجريمة التحريض على الانتحار في المادة 408/ 2 الأول اذا كان المجنى عليه المنتحر ناقص الادراك او  الإرادة كتحريض شخصا على الانتحار وهو حدث لم يبلغ الثامنة عشر من عمره  و الثاني اذا كان المنتحر فاقد الادراك او الإرادة اما لجنون او عاهة في العقل او بسبب كون الشخص في حالة تخدير نتجت عن مواد مسكره او مواد مخدره أعطيت له قسرا او على غير علم منه بها تعتبر جريمة التحريض على الانتحار من الجرائم العمدية ويتطلب لقيامها ان يكون الجاني قد اتى فعل التحريض او المساعدة على الانتحار قاصدا من وراء ذلك حمل المنتحر على الانتحار أي تكون إرادة الجاني قد انصرفت الى دفع الشخص الى الانتحار بازهاق روحه  ، ان المشرع العراقي لم يعاقب على فعل الانتحار او الشروع في الانتحار اذ لا  شروع في فعل مباح  كذلك لا  يتصور الاشتراك  و ان معظم التشريعات الجنائية تذهب الى نفي الصفة الجرمية عن فعل الانتحار و الشروع فيه  و على الرغم من ذلك فان المشرع العراقي وضع نص خاص يجرم أفعال التحريض و المساعدة على الانتحار  و لغرض الوقاية من جريمة الانتحار نجد ان يتم معاقبة الجاني (  المتسبب او المحرض او المساعد ) على هذه الجريمة مجرد قبول نشاطه الجرمي سواء تحققت الجريمة ام لم تتحقق لما لهذة الجريمة من خطورة إجرامية على الفرد و المجتمع  و ان مع ازدياد حالات الانتحار في الآونة الاخيره  فلابد من دراسة ظاهرة الانتحار من النواحي القانونية و الاجتماعية و الدينية لان  جريمة الانتحار  لا تقل خطورة عن أي جريمة أخرى و هي من الجرائم الماسة بحياة الانسان و سلامته ولا بد من ان تأخذ منظمات حقوق الانسان و منظمات المجتمع المدني دورا مهما بوجه هذه الظاهرة الخطيرة و كذلك الحال بالنسبة للمؤسسات التربوية و الإعلامية ان تأخذ دورها في وقاية الشباب من الانحراف وان تبعد الشباب عن ارتكاب أفعال جرمية بحق انفسهم  و للاسرة دور كبير في معالجة الفرد المصاب بامراض نفسية و كذلك الحال بالنسبة للجانب الاقتصادي وفرص العمل للشباب و التخفيف من البطاله  سيما و ان  انتشار ظاهرة الانتحار تنعكس سلبا على المجتمع و تهدد تماسكه  و بالتالي على اهم مقوماته المتمثل بالطاقة البشرية و في جميع مناحي الحياة الاقتصادية و الاجتماعية و لا بد من الوقوف على الأسباب التي تقف وراء ازدياد حالات الانتحار  ومنها القلق و الكابه و الخوف و الضغط النفسي و الإحباط و العنف الاسري و الجنسي.

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع/ تكليف اللواء الركن ناصر الغنام بمهام قائد عمليات الانبار
واع/ صحة الكرخ تصدر توضيحا بشأن وجود عطلات بجهاز الناظور في مستشفى الكرامة
واع/ الزوراء يحقق فوزه الأول بالدور التأهيلي لنهائي أبطال العرب
واع/ اعتقال 154 متهما وفق مواد جنائية مختلفة في البصرة
واع/ اللويزي: البعض دافعوا عن الجيش نكاية بالحشد الشعبي
واع/ احباط ثاني عملية انتحار في نهر دجلة ببغداد اليوم
واع/ مكتب عبد المهدي يعلن السماح لدخول مرافقي المسافرين لصالة مطار بغداد
واع/ تشكيل لجنة مشتركة بين الداخلية العراقية والدفاع الايرانية
واع/ تشيلسي يسقط بفخ التعادل أمام ليستر سيتي
واع/ للمرة الأولى في تاريخها مصر بطلة العالم بكرة اليد
واع/ مجلس عشائر البصرة: عبد المهدي غير مهتم بالنزاعات العشائرية
واع/ إجراءات جديدة لمطار بغداد ومواطنون يصفونها بالعجيبة
واع/ البيت الأبيض: لا ركود بالرغم من الاضطرابات الاقتصادية للسوق العالمية
واع/ بعد تقليصها.. 52 مليون دينار نثرية رئاسة برلمان الاقليم
واع/ القاهرة بلا وزارات
واع/ الحكومة وعصا المرجعية / اراء حرة/ رحيم الخالدي
واع/ الخدمات النيابية: المجاملات السياسية سوفت قضية منافذ الإقليم غير الشرعية
واع/ الأمن النيابية: تورط الطيران الإسرائيلي والأمريكي بقصف مقر الصقر
واع/ امريكا تحلب البحرين بـ 2.5 مليار دولار
واع/ الفتح يحذر من ضربات ممنهجة للتحالف الدولي ضد الحشد الشعبي
واع/ مجلس كربلاء: 99 مشروع استثماري بالمحافظة أنجز 21 منها فقط
واع/ روسيا تبدي استعدادها لإعادة تأهيل المدينة الأثرية في بابل
واع/ برلماني اردني: ايران وراء ازمة رغد صدام
واع/ العراق يرحب باتفاق السودان ويجدد دعمه
واع/ اغتيال مسؤول امني رفيع بقوات (قسد) السورية
واع/ تغيير موعد امتحانات الكورسين الاول والثاني بالكلية التربوية المفتوحة
واع/ رسميًا.. بايرن ميونخ يعزز صفوفه بصفقة فرنسية
واع/ صالح والسفيران الايراني والاميركي يؤكدون ضرورة تخفيف حدة التوتر في المنطقة
واع/ الكشف عن صرف 8 مليارات دينار لمنتسبين وهميين بمديرية مرور الأنبار
واع/ الهند تقود حملة قد تؤدي لاحتجاز ملايين المسلمين داخل مخيمات
الأكثر شعبية