واع / التكييف القانوني للانتحار في القانون العراقي / اراء حرة / القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 152
واع / التكييف القانوني للانتحار في القانون العراقي / اراء حرة / القاضي كاظم عبد جاسم الزيدي

لقد عرف الإنسان ظاهرة الانتحار منذ القدم فقد عرفتها قوانين ارنمو  و لبت عشتار و اشنونا و شريعة حمورابي ولقد حرمت قواعد الشريعة الإسلامية الانتحار و اعتبرت مجرد الشروع فيه معصية و الانتحار من المصطلحات التي اختلف فيها الكثير من الفقهاء و لكنهم عبروا عنه بقتل الانسان نفسه و قد نصت المادة (408) من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل على جريمة التحريض على الانتحار حيث نصت على : ( يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سبع سنوات من حرض شخصا او ساعده باي وسيلة على الانتحار اذا تم الانتحار و تكون العقوبة الحبس اذا لم يتم الانتحار )  و لكن شرع فيه ، فالركن المادي لجريمة التحريض على الانتحار يتكون من فعلين  اساسين هما  التحريض و المساعدة فالتحريض هو عبارة عن خلق فكرة الجريمة لدى الشخص و تدعيم هذه الفكرة كي تتحول الى تصميم على ارتكاب الجريمة بحيث يوحي الى الفاعل بارتكابها و بذلك يقوم التحريض حتى اذا اقتصر دور الجاني على تحبيب فكرة الانتحار لديه وتقوية عزمه و بث روح الشجاعة و الاقدام او بشد عزيمة المنتحر على الانتحار و يقوم التحريض بكل سلوك من شانه دفع المنتحر الى الفعل دون تحديد أسلوب معين او صيغة محدده و يقوم الانتحار على عنصر نفسي خالص اما الفعل الثاني فهو المساعدة و يقصد به تسهيل الانتحار و تقديم الوسائل التي تسهل تحقيقه و لذلك يمكن ان تكون وسيلة المساعدة معنوية كما لو اقتصر دور المساعد على النصح و الارشاد الى المنتحر عن كيفية استعمال المادة السامة  و كميتها او ان يقدم للمنتحر إرشادات و معلومات عن كيفية استخدام التيار الكهربائي في الانتحار و قد تكون وسيلة المساعدة مادية كما لو قام بتسليم البندقية الى المنتحر و قيام الجاني بفتح التيار الكهربائي على المنتحر  و ان هذه الجريمة من الجرائم العمدية و يجب ان تتحقق النتيجة و هي الانتحار  أي ان يزهق الشخص روحه أي يجب ان يتم الانتحار بناء على ذلك و تكون العقوبة الحبس اذا لم يتم الانتحار و تطبق احكام الشروع المنصوص عليها في المادة (30 ) من قانون العقوبات العراقي  و ان قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل نص على ظرفين مشددين لجريمة التحريض على الانتحار في المادة 408/ 2 الأول اذا كان المجنى عليه المنتحر ناقص الادراك او  الإرادة كتحريض شخصا على الانتحار وهو حدث لم يبلغ الثامنة عشر من عمره  و الثاني اذا كان المنتحر فاقد الادراك او الإرادة اما لجنون او عاهة في العقل او بسبب كون الشخص في حالة تخدير نتجت عن مواد مسكره او مواد مخدره أعطيت له قسرا او على غير علم منه بها تعتبر جريمة التحريض على الانتحار من الجرائم العمدية ويتطلب لقيامها ان يكون الجاني قد اتى فعل التحريض او المساعدة على الانتحار قاصدا من وراء ذلك حمل المنتحر على الانتحار أي تكون إرادة الجاني قد انصرفت الى دفع الشخص الى الانتحار بازهاق روحه  ، ان المشرع العراقي لم يعاقب على فعل الانتحار او الشروع في الانتحار اذ لا  شروع في فعل مباح  كذلك لا  يتصور الاشتراك  و ان معظم التشريعات الجنائية تذهب الى نفي الصفة الجرمية عن فعل الانتحار و الشروع فيه  و على الرغم من ذلك فان المشرع العراقي وضع نص خاص يجرم أفعال التحريض و المساعدة على الانتحار  و لغرض الوقاية من جريمة الانتحار نجد ان يتم معاقبة الجاني (  المتسبب او المحرض او المساعد ) على هذه الجريمة مجرد قبول نشاطه الجرمي سواء تحققت الجريمة ام لم تتحقق لما لهذة الجريمة من خطورة إجرامية على الفرد و المجتمع  و ان مع ازدياد حالات الانتحار في الآونة الاخيره  فلابد من دراسة ظاهرة الانتحار من النواحي القانونية و الاجتماعية و الدينية لان  جريمة الانتحار  لا تقل خطورة عن أي جريمة أخرى و هي من الجرائم الماسة بحياة الانسان و سلامته ولا بد من ان تأخذ منظمات حقوق الانسان و منظمات المجتمع المدني دورا مهما بوجه هذه الظاهرة الخطيرة و كذلك الحال بالنسبة للمؤسسات التربوية و الإعلامية ان تأخذ دورها في وقاية الشباب من الانحراف وان تبعد الشباب عن ارتكاب أفعال جرمية بحق انفسهم  و للاسرة دور كبير في معالجة الفرد المصاب بامراض نفسية و كذلك الحال بالنسبة للجانب الاقتصادي وفرص العمل للشباب و التخفيف من البطاله  سيما و ان  انتشار ظاهرة الانتحار تنعكس سلبا على المجتمع و تهدد تماسكه  و بالتالي على اهم مقوماته المتمثل بالطاقة البشرية و في جميع مناحي الحياة الاقتصادية و الاجتماعية و لا بد من الوقوف على الأسباب التي تقف وراء ازدياد حالات الانتحار  ومنها القلق و الكابه و الخوف و الضغط النفسي و الإحباط و العنف الاسري و الجنسي.

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع/ استشهاد واصابة ستة اشخاص بتفجير في الحويجة
واع/ بايرن ميونخ بطلاً لكأس المانيا للمرة الـ19 في تأريخه
واع/ القبض على عصابة نفذت اكثر من ٣٦ عملية تسليب ببغداد
واع/ إيران ومضيق هرمز/ اراء حرة/ محمد فؤاد زيد الكيلاني
واع/ عراقجي يبدأ غداً جولة خليجية
واع/ روحاني : سننتصر حتما في ساحة الحرب الاقتصادية مع امريكا
واع/ ماهي الرسالة التي حملها ظريف من طهران الى بغداد؟
واع/ الجبهة التركمانية تدعو الى ابعاد العراق عن صراعات المنطقة
واع/ الحلبوسي: ضرورة توحيد الصفوف لمواجهة خطر "داعش" والخلايا النائمة
واع/ حرائق كبيرة تستهدف عشرات الدوانم في كركوك
واع/ القبض على ستة عناصر من "داعش" جنوب شرقي الموصل
واع/ ظريف يعلق على ازمة المنطقة في مؤتمر صحفي غداً ببغداد
واع/ إعادة إصدار 9 اطنان من التبغ مخالفة للضوابط في منفذ طريبيل
واع/ هزة ارضية تضرب حلبجة
واع/ مصر على موعد مع أكبر دار أوبرا في الشرق الأوسط
واع/ نصرالله: ما يجري بمنطقة الخليج مرتبط بقوة بصفقة القرن
واع/ تثمين لدور حكام النخبة وطاقم مباراة الشرطة والجوية
واع/ التعادل يحسم مباراة الزوراء والسماوة
واع/ ذي قار تعلن تعطيل الدوام الرسمي الاثنين المقبل بذكرى استشهاد الامام علي {ع}
واع/ الوفاق يوضح حقيقة تدخل زعيمه باطلاق سراح محافظ كركوك السابق
واع/ المالية النيابية تكشف موعد استلام الرواتب لموظفي الاقليم
واع/ قرار من المحكمة الاتحادية ببطلان توزيع مقاعد كوتا النساء
واع/ نحو 87 ألف إيراني يتشرفون بزيارة الديار المقدسة
واع/ ظريف يلتقي عبد المهدي لبحث الاوضاع بالعراق والمنطقة
واع/ التعليم تطلق التعليمات الوزارية الخاصة بامتحانات نهاية السنة
واع/ الأردن يصدر الكهرباء للعراق قريبا/ تقرير
واع / زراعة نينوى : المساحات المتضررة من جراء الحرائق وصلت إلى 1575 دونم
واع/ مفتش الصحة يحقق في شبهة فساد لشركة المستلزمات الدوائية
واع / الصحة : قرار عزل اثنين من موظفي الوزارة كان وفق توصيات تحقيق أُصولي
واع / الحكيم :في ليلة جرح الامام علي لم يستهدفه بشخصه بل استهدفوا مشروعه ومنهجه
الأكثر شعبية