واع / عن التخلف والفيسبوك الملعون / اراء حرة / علي حسين
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 436
واع / عن التخلف والفيسبوك الملعون / اراء حرة /  علي حسين

عندما تُقسم  مؤسسات الدولة بين المذاهب ، فيخرج نائب يقول ان منصب وزير الدفاع " استحقاق سني " ، فيما تصر قوائم اخرى ان وزارة الداخلية لن تخرج من الشيعة  ،  وعندما ننتظر اشهر طويلة لتعيين وزير للتربية لان القوى السنية لم تتفق على اسم بعد ، فيما القوى الشيعية تتصارع  للفوز في معركة مجالس المحافظات  ، فإنك  عزيزي القارئ ستضرب كفا بكف وتقول ما هذا التخلف ؟  نعم  لاننا نحول الدولة  الى قبائل ومذاهب وعشائر ، وعندما تصر عشيرة ان  تستخدم الصواريخ  لحل نزاع مع عشيرة اخرى ماذا تسمي ذلك ، عندما تعطل مؤسسات الدولة  وتنتشر الرشوة والمحسوبية ، وعندما يهان المواطن بسبب  توقيع بسيط لموظف  يقبض راتبا من الدولة ، لكنه يعتقد ان الدولة انشأت لخدمته  ؟ ماذا تسمي ذلك ..هل هو ازدهار وتقدم  ؟ عندما يقف القضاء عاجزا عن استرداد مئات المليارات نهبت في وضح النهار " والسراق " يعيشون في منطقة محصنة امنيا ماذا تسمي ذلك ؟ ، عندما تدار الدولة بمنطق الاقارب والاحباب ، وعندما يعتقد السياسي ان " جنابه " خط احمر ومقدس ، ما الوصف الذي تطلقه على ذلك ؟ ، عندما يغيب مفهوم العدالة الاجتماعية ، وتضيع الحقوق وتنشر المحسوبية ، ويتدهور التعليم ، وعندما ينظر المسؤول الى الثقافة على انها عمل من رجس الشيطان ، فماذا يمكن ان تسمي ذلك ؟

  يكتب سمير امين في تعريف التخلف بانه :"   الحالة التي لم يتحقق فيها الإدراك الكامل للتنمية في بلد ما ، إما بسبب نقص الموارد أو استخدام الموارد المتاحة في غير مكانها " ، والحمد لله نحن بلد نملك موارد وضعتنا في مصاف الدول الغنية ، إلا انها استخدمت لمصلحة افراد واحزاب ، فيما  التقارير الدولية تقول ان : نسبة البطالة تجاوزت الـ 40 بالمئة .. وفي كل عام نحن على قائمة الدول الاكثر فسادا في المجالين الاداري والمالي ، وعلى راس القائمة التي تضم الدول التي تفشل في تقديم الخدمات لمواطنيها

ويتفق معظم علماء الاجتماع ان الدول المتخلفة هي الدول التي تتميز بالخصائص التالية :

1-  انخفاض دخل الفرد

2-  التوزيع غير العادل للثروة

3- ارتفاع معدل النمو السكاني

4- ارتفاع نسبة الامية وانتشار الخرافة والجهل 

5-  عدم  استغلال الموارد الطبيعية بالشكل الصحيح

6-  غياب الاستثمار ، الذي يجعل من الصعب إنشاء البنية التحتية اللازمة لدعم التنمية الاقتصادية.

7-  انخفاض مستويات التطورات التكنولوجية

8-  ارتفاع معدلات البطالة

9- -  التبعية التجارية ونحن والحمد لله نفضل السيبا ولبن كاله .

10- ضعف مستوى التعليم وغياب الخدمات

في السبعينيات بدأنا نقرا عناوين كتب عن اقتصاد التخلف ، والتنميةوالتخلف ، وكان قبل هذا التاريخ قد شاع مصطلح العالم الثالث وهي التسمية التي اطلقت على الجزء الفقير من العالم ، ثم سمي  " العالم المتخلف "  وكان يتكون من دول أفريقيا ومعظم دول آسيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط.

بعد انتهاء الستينيات، اختفى  مصلح الدول المتخلفة، وحل محله وصف " الدول النامية" كنوع من انواع التهذيب اللغوي ومن اجل تشجيع هذه البلدان على ان تدخل سباق التقدم الاقتصادي والاجتماعي ، وقد نجحت بعض البلدان وكان ابرزها سنغافورة التي قال عنها صانع نهضتها لي كوان في مذكراته انها تحولت من التخلف الى العالم المتقدم بفضل ارادة ابنائها وبمحاربة الفساد والقضاء على الانتهازية والطائفية  .. ولم يقل له احد لماذا تقول كنا متخلفين .

لا اكتب هذا المقال دفاعا عن هيفاء الامين ، التي ربما ارادت ان تصف ما تمر به مدن الجنوب من غياب للخدمات وتفشي المحسوبية وسيطرة العشائر بانه امر متخلف ، لان فاتها ان تدرك ان لبنان  ايضا بلد متخلف ، فالتخلف لايتعلق بان نرتدي ملابس نظيفة ونتقن فن الاتكيت ، وانما يتعلق بغياب كامل للخدمات وقيم العدالة الاجتماعية وهذه والحمد لله متوفرة في لبنان التي تثار فيه بين الحين والاخر  قضية النفايات والخدمات والانتهازية السياسية ..  اليوم نجد  الفيسبوك وقد انقسم الى فريقين الاول يطالب باعدام هيفاء الامين ما ان تصل الى مطار بغداد ، والثاني يعتبرها بطلة لانها قالت الحقيقية .. بينما الحقيقة تقول اننا شركاء في هذا التخلف لاننا نسكت على السياسي  الذي يلعب " الثلاث ورقات "  ،  مرة ورقته  مع الناس من اجل الانتخابات ، ومرة مع الحكومة لانها توفر له فرص استثمارية ومرة يبرز الورقة  الثالثة ويدافع فيها عن برلمان سيء  لانه يريد ان يضمن راتبه الشهري وامتيازاته  .. ولاننا ايضا ساهمنا بانتخاب من اصر ان يصل الخراب الى كل مرافق الحياة في العراق .. عندما انتشر الطاعون الطائفي ، كتبت مقالا عن رواية البير كامو " الطاعون " قلت فيه  "  في مدن الطاعون تغيب العدالة وتصبح الديمقراطية مجرد واجهة لسرقة احلام الناس ومستقبلهم، لتتحول إلى شعارات وخطب يلقيها علينا صباح كل يوم مجموعة من الانتهازيين واللصوص والمزورين، ديمقراطية شعارها التفاهة والسفاهة والبلادة والشراهة والتخلف والانتهازية.

في واحدة من قصصه الجميلة ، في مجموعة " بيت من لحم  " يكتب يوسف ادريس عن استاذ علم الاجتماع الذي يركب باص المصلحة كل يوم ، وفي احد الايام يفاجأ برجل يتحرش بامراة .. يتحرش بها لدرجة انه يتجرأ فيرفع ثوبها من الخلف ، وعندما تصرخ المراة : " الحقوني الرجل يقلعني هدومي " .. ينهال عليها المتحرش بالضرب ، فيما يثور ركاب الحافلة متهمين المراة بالفجور ، فلو كانت مؤدبة وتخاف الله لما احدثت هذه الضوضاء وسكتت خوفا من الفضيحة  ، ولهذا فانها فاسقة  .. وسرعان ما يتم طرد المراة من الحافلة .. وهنا يصرخ استاذ علم الاجتماع منبها ان الرجل هو المذنب لانه تحرش بالمراة .. لكن النتيجة ان الصفعات تنهال على استاذ علم الاجتماع  ايضا وسرعان ما يجد نفس ملقى على الارض .. ينظر باتجاه الحافلة ويريد ان يجد تفسيرا لهذه الظاهرة ، فلا يسمع سوى اصوات الركاب تشتمه لانه بلا اخلاق ويشجع على العهر والفضيحة  ..هكذا نحن نشتم من يريد ان ينبهنا الى اخطاء موجودة ونطالب باعدامه دون ان  نسأل انفسنا لماذا وصلنا الى ما نحن عليه الآن ؟ .

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع/ الغانمي يتراس الجلسة الخاصة بلجنة العقود في وزارة الدفاع
واع/ الدفاع المدني يستنفر في كركوك لتدارك حوادث الحرائق
واع/ العامري لظريف: العراق سيبذل اقصى ما بوسعه لانهاء التوتر في المنطقة
واع/ مكتب عبد المهدي يرد على التدخل في إطلاق سراح محافظ كركوك السابق
واع/ المهندس يشيد بالدور البطولي لسرايا السلام وتضحياتهم في دحر الارهاب
واع/ نائب: وزير التعليم يغير رؤساء الجامعات على اساس العلاقات الشخصية
واع/المالية النيابية تكشف اخر التطورات بشان زيادة رواتب الموظفين حسب السلم الجديد
واع/ الاعلام الامني: استشهاد ٥ مواطنين وإصابة ٨ اخرين في تفجير نينوى
واع/نائب يشدد ضرورة تكثيف إلاجراءات الأمنية في قضاء الشرقاط
واع/أنفجار سيارة مفخخة في ربيعة بالموصل
واع / القبض على عصابة نفذت عمليات سرقة شمال بغداد
واع / القبض على عصابة نفذت عمليات سرقة شمال بغداد
واع / القبض على عصابة نفذت عمليات سرقة شمال بغداد
واع / القبض على سارق شمالي بغداد
واع / التعليم تطالب بإعتماد المعايير العلمية والتعليمية في الجامعات الأهلية
واع / التربية تصدر توجيها لكافة مديراتها بخصوص التعيينات( بالوثيقة)
واع / الحكيم وظريف يبحثان تطورات التصعيد بين امريكا وايران
واع / القضاء العراقي يحكم بإعدام 3 فرنسيين بتهمة الانتماء لداعش
واع/ زلزال مدمر بقوة 8 درجات على مقياس ريختر يضرب أربع دول لاتينية
واع / المنافذ الحدودية: إحالة مسافرة عراقية قادمة من تركيا إلى القضاء
واع / الاستخبارات العسكرية تعتقل آمر مفرزة الهاونات في السجر بالانبار
واع / الداخلية تصدر بيانا بشأن محافظ كركوك السابق نجم الدين كريم
واع / برلمان كردستان ينتخب الثلاثاء رئيساً للإقليم
واع / الاتحادية ترد طعناً على إحدى مواد قانون حظر الألعاب المحرضة على العنف
واع / المثنى وبابل تعطلان الدوام الرسمي يوم غد
واع / تصديق اعترافات اربعة متهمين قتلوا طبيباً في الشعلة
واع/القاء القبض على احد الناقلين الانتحارين في مخمور
واع /النزاهة : صدور حكمٍ بالسجن بحقِّ وزير الثقافة الأسبق
واع /الرافدين : منح قروضا تصل الى 100 مليون دينار
واع /نائب يوجه سؤالاً نيابيا إلى وزير الموارد المائية جمال العادلي
الأكثر شعبية