واع / عن التخلف والفيسبوك الملعون / اراء حرة / علي حسين
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 486
واع / عن التخلف والفيسبوك الملعون / اراء حرة /  علي حسين

عندما تُقسم  مؤسسات الدولة بين المذاهب ، فيخرج نائب يقول ان منصب وزير الدفاع " استحقاق سني " ، فيما تصر قوائم اخرى ان وزارة الداخلية لن تخرج من الشيعة  ،  وعندما ننتظر اشهر طويلة لتعيين وزير للتربية لان القوى السنية لم تتفق على اسم بعد ، فيما القوى الشيعية تتصارع  للفوز في معركة مجالس المحافظات  ، فإنك  عزيزي القارئ ستضرب كفا بكف وتقول ما هذا التخلف ؟  نعم  لاننا نحول الدولة  الى قبائل ومذاهب وعشائر ، وعندما تصر عشيرة ان  تستخدم الصواريخ  لحل نزاع مع عشيرة اخرى ماذا تسمي ذلك ، عندما تعطل مؤسسات الدولة  وتنتشر الرشوة والمحسوبية ، وعندما يهان المواطن بسبب  توقيع بسيط لموظف  يقبض راتبا من الدولة ، لكنه يعتقد ان الدولة انشأت لخدمته  ؟ ماذا تسمي ذلك ..هل هو ازدهار وتقدم  ؟ عندما يقف القضاء عاجزا عن استرداد مئات المليارات نهبت في وضح النهار " والسراق " يعيشون في منطقة محصنة امنيا ماذا تسمي ذلك ؟ ، عندما تدار الدولة بمنطق الاقارب والاحباب ، وعندما يعتقد السياسي ان " جنابه " خط احمر ومقدس ، ما الوصف الذي تطلقه على ذلك ؟ ، عندما يغيب مفهوم العدالة الاجتماعية ، وتضيع الحقوق وتنشر المحسوبية ، ويتدهور التعليم ، وعندما ينظر المسؤول الى الثقافة على انها عمل من رجس الشيطان ، فماذا يمكن ان تسمي ذلك ؟

  يكتب سمير امين في تعريف التخلف بانه :"   الحالة التي لم يتحقق فيها الإدراك الكامل للتنمية في بلد ما ، إما بسبب نقص الموارد أو استخدام الموارد المتاحة في غير مكانها " ، والحمد لله نحن بلد نملك موارد وضعتنا في مصاف الدول الغنية ، إلا انها استخدمت لمصلحة افراد واحزاب ، فيما  التقارير الدولية تقول ان : نسبة البطالة تجاوزت الـ 40 بالمئة .. وفي كل عام نحن على قائمة الدول الاكثر فسادا في المجالين الاداري والمالي ، وعلى راس القائمة التي تضم الدول التي تفشل في تقديم الخدمات لمواطنيها

ويتفق معظم علماء الاجتماع ان الدول المتخلفة هي الدول التي تتميز بالخصائص التالية :

1-  انخفاض دخل الفرد

2-  التوزيع غير العادل للثروة

3- ارتفاع معدل النمو السكاني

4- ارتفاع نسبة الامية وانتشار الخرافة والجهل 

5-  عدم  استغلال الموارد الطبيعية بالشكل الصحيح

6-  غياب الاستثمار ، الذي يجعل من الصعب إنشاء البنية التحتية اللازمة لدعم التنمية الاقتصادية.

7-  انخفاض مستويات التطورات التكنولوجية

8-  ارتفاع معدلات البطالة

9- -  التبعية التجارية ونحن والحمد لله نفضل السيبا ولبن كاله .

10- ضعف مستوى التعليم وغياب الخدمات

في السبعينيات بدأنا نقرا عناوين كتب عن اقتصاد التخلف ، والتنميةوالتخلف ، وكان قبل هذا التاريخ قد شاع مصطلح العالم الثالث وهي التسمية التي اطلقت على الجزء الفقير من العالم ، ثم سمي  " العالم المتخلف "  وكان يتكون من دول أفريقيا ومعظم دول آسيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط.

بعد انتهاء الستينيات، اختفى  مصلح الدول المتخلفة، وحل محله وصف " الدول النامية" كنوع من انواع التهذيب اللغوي ومن اجل تشجيع هذه البلدان على ان تدخل سباق التقدم الاقتصادي والاجتماعي ، وقد نجحت بعض البلدان وكان ابرزها سنغافورة التي قال عنها صانع نهضتها لي كوان في مذكراته انها تحولت من التخلف الى العالم المتقدم بفضل ارادة ابنائها وبمحاربة الفساد والقضاء على الانتهازية والطائفية  .. ولم يقل له احد لماذا تقول كنا متخلفين .

لا اكتب هذا المقال دفاعا عن هيفاء الامين ، التي ربما ارادت ان تصف ما تمر به مدن الجنوب من غياب للخدمات وتفشي المحسوبية وسيطرة العشائر بانه امر متخلف ، لان فاتها ان تدرك ان لبنان  ايضا بلد متخلف ، فالتخلف لايتعلق بان نرتدي ملابس نظيفة ونتقن فن الاتكيت ، وانما يتعلق بغياب كامل للخدمات وقيم العدالة الاجتماعية وهذه والحمد لله متوفرة في لبنان التي تثار فيه بين الحين والاخر  قضية النفايات والخدمات والانتهازية السياسية ..  اليوم نجد  الفيسبوك وقد انقسم الى فريقين الاول يطالب باعدام هيفاء الامين ما ان تصل الى مطار بغداد ، والثاني يعتبرها بطلة لانها قالت الحقيقية .. بينما الحقيقة تقول اننا شركاء في هذا التخلف لاننا نسكت على السياسي  الذي يلعب " الثلاث ورقات "  ،  مرة ورقته  مع الناس من اجل الانتخابات ، ومرة مع الحكومة لانها توفر له فرص استثمارية ومرة يبرز الورقة  الثالثة ويدافع فيها عن برلمان سيء  لانه يريد ان يضمن راتبه الشهري وامتيازاته  .. ولاننا ايضا ساهمنا بانتخاب من اصر ان يصل الخراب الى كل مرافق الحياة في العراق .. عندما انتشر الطاعون الطائفي ، كتبت مقالا عن رواية البير كامو " الطاعون " قلت فيه  "  في مدن الطاعون تغيب العدالة وتصبح الديمقراطية مجرد واجهة لسرقة احلام الناس ومستقبلهم، لتتحول إلى شعارات وخطب يلقيها علينا صباح كل يوم مجموعة من الانتهازيين واللصوص والمزورين، ديمقراطية شعارها التفاهة والسفاهة والبلادة والشراهة والتخلف والانتهازية.

في واحدة من قصصه الجميلة ، في مجموعة " بيت من لحم  " يكتب يوسف ادريس عن استاذ علم الاجتماع الذي يركب باص المصلحة كل يوم ، وفي احد الايام يفاجأ برجل يتحرش بامراة .. يتحرش بها لدرجة انه يتجرأ فيرفع ثوبها من الخلف ، وعندما تصرخ المراة : " الحقوني الرجل يقلعني هدومي " .. ينهال عليها المتحرش بالضرب ، فيما يثور ركاب الحافلة متهمين المراة بالفجور ، فلو كانت مؤدبة وتخاف الله لما احدثت هذه الضوضاء وسكتت خوفا من الفضيحة  ، ولهذا فانها فاسقة  .. وسرعان ما يتم طرد المراة من الحافلة .. وهنا يصرخ استاذ علم الاجتماع منبها ان الرجل هو المذنب لانه تحرش بالمراة .. لكن النتيجة ان الصفعات تنهال على استاذ علم الاجتماع  ايضا وسرعان ما يجد نفس ملقى على الارض .. ينظر باتجاه الحافلة ويريد ان يجد تفسيرا لهذه الظاهرة ، فلا يسمع سوى اصوات الركاب تشتمه لانه بلا اخلاق ويشجع على العهر والفضيحة  ..هكذا نحن نشتم من يريد ان ينبهنا الى اخطاء موجودة ونطالب باعدامه دون ان  نسأل انفسنا لماذا وصلنا الى ما نحن عليه الآن ؟ .

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع/ تكليف اللواء الركن ناصر الغنام بمهام قائد عمليات الانبار
واع/ صحة الكرخ تصدر توضيحا بشأن وجود عطلات بجهاز الناظور في مستشفى الكرامة
واع/ الزوراء يحقق فوزه الأول بالدور التأهيلي لنهائي أبطال العرب
واع/ اعتقال 154 متهما وفق مواد جنائية مختلفة في البصرة
واع/ اللويزي: البعض دافعوا عن الجيش نكاية بالحشد الشعبي
واع/ احباط ثاني عملية انتحار في نهر دجلة ببغداد اليوم
واع/ مكتب عبد المهدي يعلن السماح لدخول مرافقي المسافرين لصالة مطار بغداد
واع/ تشكيل لجنة مشتركة بين الداخلية العراقية والدفاع الايرانية
واع/ تشيلسي يسقط بفخ التعادل أمام ليستر سيتي
واع/ للمرة الأولى في تاريخها مصر بطلة العالم بكرة اليد
واع/ مجلس عشائر البصرة: عبد المهدي غير مهتم بالنزاعات العشائرية
واع/ إجراءات جديدة لمطار بغداد ومواطنون يصفونها بالعجيبة
واع/ البيت الأبيض: لا ركود بالرغم من الاضطرابات الاقتصادية للسوق العالمية
واع/ بعد تقليصها.. 52 مليون دينار نثرية رئاسة برلمان الاقليم
واع/ القاهرة بلا وزارات
واع/ الحكومة وعصا المرجعية / اراء حرة/ رحيم الخالدي
واع/ الخدمات النيابية: المجاملات السياسية سوفت قضية منافذ الإقليم غير الشرعية
واع/ الأمن النيابية: تورط الطيران الإسرائيلي والأمريكي بقصف مقر الصقر
واع/ امريكا تحلب البحرين بـ 2.5 مليار دولار
واع/ الفتح يحذر من ضربات ممنهجة للتحالف الدولي ضد الحشد الشعبي
واع/ مجلس كربلاء: 99 مشروع استثماري بالمحافظة أنجز 21 منها فقط
واع/ روسيا تبدي استعدادها لإعادة تأهيل المدينة الأثرية في بابل
واع/ برلماني اردني: ايران وراء ازمة رغد صدام
واع/ العراق يرحب باتفاق السودان ويجدد دعمه
واع/ اغتيال مسؤول امني رفيع بقوات (قسد) السورية
واع/ تغيير موعد امتحانات الكورسين الاول والثاني بالكلية التربوية المفتوحة
واع/ رسميًا.. بايرن ميونخ يعزز صفوفه بصفقة فرنسية
واع/ صالح والسفيران الايراني والاميركي يؤكدون ضرورة تخفيف حدة التوتر في المنطقة
واع/ الكشف عن صرف 8 مليارات دينار لمنتسبين وهميين بمديرية مرور الأنبار
واع/ الهند تقود حملة قد تؤدي لاحتجاز ملايين المسلمين داخل مخيمات
الأكثر شعبية