واع/ لماذا لن تسقط إيران؟!/ اراء حرة/ عبد الكاظم حسن الجابري
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 224
واع/ لماذا لن تسقط إيران؟!/ اراء حرة/ عبد الكاظم حسن الجابري

تتصاعد حدة التوتر في منطقة الخليج, ويزداد الضغط الدولي على الجمهورية الاسلامية في ايران, وزادت امريكا من حزمة العقوبات المفروضة على ايران, بإيقاف الصادرات النفطية الايرانية, وفرض عقوبات على كل دولة تتعامل بالنفط الايراني, ومن ثم تلاها حزمة عقوبات على الصادرات الايرانية من المعادن.

تكهنات كثيرة بأن العقوبات هي تمهيد لحرب واسعة ضد الجمهورية الإسلامية.

وإن أمريكا عازمة على تغيير نظام الحكم فيها, هذه التكهنات قد يكون لها ما يدعمها, وخصوصا إذا ما قارناها بما فعلته أمريكا مع العراق, حين مارست ضده العقوبات ثم قامت باحتلاله, وقد يكون المحللون معذورون في هذا التصور, إلا أنهم غير معذورين إذا لم يطلعوا على واقع ايران وامكانية سقوطها من عدمه.

ان ايران في الحقيقة دولة تملك مقومات الصمود, فهي دولة متطورة صناعيا, ومتقدمة تسليحيا, ومكتفية ذاتيا من السلع والخدمات, وهذه المقومات تجعلها عصية على الضغوط الدولية, كما أن ايران تملك عنصرين مهمين يتمتع بهما شعبها, وهما العقيدة والولاء الوطني, فالإيرانيون وإن كانوا ناقمين –احيانا- على حكومتهم, إلا أنهم لصيقون جدا بوطنهم وأنهم لا يفرطون به أبدا.

ثم أن قدرة ايران التسليحية -والتي تعلم بها امريكا- تجعلها قادرة على ضرب المصالح والقواعد الامريكية في الخليج, وأن ايران بموقعها الجغرافي وامكانيتها العسكرية متمكنة جدا من التأثير على الاقتصاد العالمي, من خلال سيطرتها على مضيق هرمز, وبالتالي سيطرتها على طريق النفط العالمي .

هذه القدرة التي تملكها ايران غير غائبة تماما عن النظرة الامريكية, لذا فأمريكا تحسب الف حساب لأي خطوة من شأنها اشعال حرب تهز العالم.

ما ستلجأ اليه امريكا هو ثلاث اتجاهات, عدا زيادة فرض العقوبات, الامر الاول هو احداث ازمات داخلية في ايران, والثاني استدراج ايران لان تبدأ بالضربة الاولى لاتخاذها ذريعة للتحشيد العالمي للقبول بالعقوبات, والثالثة هي ضربة سريعة وخاطفة على غرار ما حدث في العراق عام 1998.

لذا فان خيار الحرب المفتوحة وحرب الاطاحة بالجمهورية الاسلامية لن يكون متاحا في ايدي امريكا, وهو سيكون خيارا مفروضا لا اختيارا, وستبقى ايران بما تملكه من مقومات عصية على التغيير, وصمودها ضد العقوبات الدولية الجزئية التي انافت على الاربعين عام خير شاهد على قدرة ايران على البقاء.

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع/ تكليف اللواء الركن ناصر الغنام بمهام قائد عمليات الانبار
واع/ صحة الكرخ تصدر توضيحا بشأن وجود عطلات بجهاز الناظور في مستشفى الكرامة
واع/ الزوراء يحقق فوزه الأول بالدور التأهيلي لنهائي أبطال العرب
واع/ اعتقال 154 متهما وفق مواد جنائية مختلفة في البصرة
واع/ اللويزي: البعض دافعوا عن الجيش نكاية بالحشد الشعبي
واع/ احباط ثاني عملية انتحار في نهر دجلة ببغداد اليوم
واع/ مكتب عبد المهدي يعلن السماح لدخول مرافقي المسافرين لصالة مطار بغداد
واع/ تشكيل لجنة مشتركة بين الداخلية العراقية والدفاع الايرانية
واع/ تشيلسي يسقط بفخ التعادل أمام ليستر سيتي
واع/ للمرة الأولى في تاريخها مصر بطلة العالم بكرة اليد
واع/ مجلس عشائر البصرة: عبد المهدي غير مهتم بالنزاعات العشائرية
واع/ إجراءات جديدة لمطار بغداد ومواطنون يصفونها بالعجيبة
واع/ البيت الأبيض: لا ركود بالرغم من الاضطرابات الاقتصادية للسوق العالمية
واع/ بعد تقليصها.. 52 مليون دينار نثرية رئاسة برلمان الاقليم
واع/ القاهرة بلا وزارات
واع/ الحكومة وعصا المرجعية / اراء حرة/ رحيم الخالدي
واع/ الخدمات النيابية: المجاملات السياسية سوفت قضية منافذ الإقليم غير الشرعية
واع/ الأمن النيابية: تورط الطيران الإسرائيلي والأمريكي بقصف مقر الصقر
واع/ امريكا تحلب البحرين بـ 2.5 مليار دولار
واع/ الفتح يحذر من ضربات ممنهجة للتحالف الدولي ضد الحشد الشعبي
واع/ مجلس كربلاء: 99 مشروع استثماري بالمحافظة أنجز 21 منها فقط
واع/ روسيا تبدي استعدادها لإعادة تأهيل المدينة الأثرية في بابل
واع/ برلماني اردني: ايران وراء ازمة رغد صدام
واع/ العراق يرحب باتفاق السودان ويجدد دعمه
واع/ اغتيال مسؤول امني رفيع بقوات (قسد) السورية
واع/ تغيير موعد امتحانات الكورسين الاول والثاني بالكلية التربوية المفتوحة
واع/ رسميًا.. بايرن ميونخ يعزز صفوفه بصفقة فرنسية
واع/ صالح والسفيران الايراني والاميركي يؤكدون ضرورة تخفيف حدة التوتر في المنطقة
واع/ الكشف عن صرف 8 مليارات دينار لمنتسبين وهميين بمديرية مرور الأنبار
واع/ الهند تقود حملة قد تؤدي لاحتجاز ملايين المسلمين داخل مخيمات
الأكثر شعبية