واع / قمة العبادي – ترامب : توجيه دفة المستقبل ونصر دبلوماسي / تحليل سياسي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 4091
واع / قمة العبادي – ترامب : توجيه دفة المستقبل ونصر دبلوماسي / تحليل سياسي

واع / بغداد / ليث هادي أمانة    

زيارة رئيس الوزراء د. حيدر العبادي الى واشنطن، تزامنت مع مؤتمر خارجية الدول المنضوية تحت مظلة التحالف الدولي لمواجهة (داعش) في العراق وسوريا وهي 68 دولة والعراق من ضمنها بطبيعة الحال.

للزيارة دلائل أخرى إذ تأتي في إطار مرحلتين زمنيتين مهمتين، الأولى تتطابق مع مرور 14 عاما على الغزو الأمريكي للعراق من ناحية وتعد الثالثة لمسؤول عربي للولايات المتحدة بعد تولي ترامب مقاليد البيت الابيض، فقد سبقها زيارة ملك الاردن عبد الله الثاني وولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، كما انها سادس زيارة لمسؤول دولي في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة.

العبادي، بحسب بعض المراقبين، حمل معه ثلاثة ملفات تمحورت عليها وقائع الزيارة ولقاءه المسؤولين الأمريكان من بينهم نائب الرئيس مايك بنس ، الأول دعم القوات المسلحة العراقية وبناء القدرة العسكرية خصوصا في مرحلة ما بعد (داعش) وحصر السلاح بيد الدولة وهذه نقطة هامة في مستقبل العلاقات الإستراتيجية الواضحة المعالم والرؤى اذ إن العراق أصبح وفق هذة الرؤية ضمن تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة كمآ ان الجيش العراقي سيكون في المستقبل ضمن هذة المنظومة العسكرية آذآ ما تغيرت قواعد الاشتباك من جهة والتأكيد الأمريكي على إن العراق يعتبر الآن شريكا استراتيجيا وأمنه جزء من الأمن القومي للولايات المتحدة من جهة أخرى. هنا يشير مراقبون وإعلاميون تحديدا إلى إن مفردة (الأمن القومي) كانت تستخدم من قبل الساسة الأمريكان للتعبير عن "الكيان الصهيوني"، أما ألان فأن اللهجة اختلفت كثيرا في استخدام المفردات وتوجيه المصطلحات البرغماتية بما يخدم توجهات المرحلة الصعبة والحساسة التي يمر بها العالم والمنطقة بشكل خاص وصولا إلى الشراكة العراقية - الأمريكية الواعدة المحفوفة بالمصالح المشتركة، إذ يرى هؤلاء ان المصلحة هي الايدولوجية الوحيدة للتعامل مع الدول العظمى مثل أمريكا .    

الملف الثاني الذي حملة العبادي هو إعادة اعمار المناطق المحررة من التنظيم الإرهابي، ومساهمة الشركات الأمريكية في هذا الإطار ودفع شركات أخرى للانفتاح على الأسواق العراقية إلى جانب الدعم الاقتصادي ومالي لتجاوز الأزمة المالية الراهنة إلى جانب الدعم اللوجستي والاستخباري الذي تتطلبه المعركة مع داعش.

ويمكن إن نحدد بعض الدلالات وفق المعطيات التي تمخضت عنها الزيارة:

·    حددت الولايات المتحدة هدفا استراتيجيا في الشرق الاوسط وهو القضاء على تنظيم (داعش) وقتل البغدادي "مسألة وقت" بحسب تعبير وزير خارجية الولايات المتحدة ريكس تيلرسون في كلمته في افتتاح مؤتمر التحالف الدولي للقضاء على داعش .

·    إشادة قمة التحالف الدولي في واشنطن بانتصارات القوات العراقية والدروس التي سطرتها كأنموذج يتخدى بها في العالم اجمع .

·    أكد البيان الختامي لقمة العبادي - ترامب على استمرار التزام الولايات المتحدة باتفاق الإطار الاستراتجي الموقع عام 2008 والشراكة الشاملة التي تعود بالمنفعة على البلدين، ورغبة بالانخراط بشكل اكبر في مكافحة الإرهاب مع تسارع وتيرة معارك تحرير الموصل وتحريك قوات أمريكية باتجاه الرقة السورية لدك أخر معاقل التنظيم الإرهابي ومن ثم القضاء عليه.

·    نجاح المفاوضات التي قادها العبادي مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لدعم اقتصاد العراق إلى جانب القرض البريطاني الذي سيسهم بتجاوز الأزمة المالية .

·    شدد البيت الابيض على العمل على حل التوترات الطائفية التي أسهمت بنشوء التنظيم الإرهابي ، وهنا يبرز أهمية توقيت الزيارة التي سبقتها زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى بغداد ومن ثم زيارة الأمين العام للجامعة العربية احمد أبو الغيط قبيل انعقاد مؤتمر القمة العربية في العاصمة الأردنية عمان ما يؤشر أهمية الثقل الإقليمي والعربي للعراق.

·    عبر المجتمع الدولي عن دعمه للسياسة العراقية الرامية إلى الإصلاحات مما ينتج عنه رغبة في الانخراط في الواقع العراقي والانفتاح عليه بشكل اكبر على كافة الصعد .

 

·    بحث اليمين الجمهوري المعتدل داخل الكونغرس الأمريكي بشقيه مجلس النواب ومجلس الشيوخ كيفية دعم العراق عسكريا وسياسيا من دون اللجوء إلى إنشاء قواعد دائمة ، من غير إغفال الرؤى العراقية المتمثلة بإقامة توازنات وعلاقات إقليمية ودولية لا سياسة المحاور على أساس المصالح المشتركة ، مما يعطي الزيارة ثقلا في أولويات السياسية الأمريكية الخارجية.  

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع / الخريبط :قبول اتحاد القوى بعدم تمرير مرشحة المشروع العربي لوزارة التربية
واع / مفوضية حقوق الانسان : وجود 55 ألف معتقل من داعش في سوريا والعراق
واع / اروربا ترد بتحفظ على خطط بومبيو لإنشاء تحالف دولي ضد إيران
واع / الإعلام الامني : اعتقال احد قيادي داعش وسط كركوك
واع / النفط يفوز على فريق الصناعات الكهربائية بهدف دون مقابل
واع / تشريعات الصحافة العراقية بين الواقع و الطموح / اراء حرة / المحامية مريم كريم هاشم الخالدي
واع / الحشد الشعبي: مقتل عدد من عصابات داعش في الصحراء الغربية للانبار
واع / مفتشية الداخلية : ضبط أحد منتسبي مديرية شرطة البياع متلبساً بابتزاز مواطنة
واع / نربية نينوى تعلن عن إطلاق سراح مدير حساباتها و16 موظفا
واع / ترامب يوقع عقوبات جديد على ايران رداً على اسقاط الطائرة المسيرة
واع/ اعلان القائمة الاولية للمنتخب الوطني في غرب آسيا
واع/ التربية توجه المراكز الامتحانية باخذ الحيطة والحذر بسبب تطور وسائل الغش
واع/ أمانة بغداد تعلن فتح سبعة شوارع في الدورة والزعفرانية
واع/ القبض على قاتل بوقت قياسي جنوبي بغداد
واع/ الحشد الشعبي يعلن تنفيذ عملية لتأمين 120كم من الحدود مع سوريا
واع/الحلبوسي: تخفيض رواتب الدرجات الخاصة والنواب وتقليص حمايتهم الى النصف
واع / الكعبي : ضرورة اجراء انتخابات المجالس المحلية لمحافظة كركوك بموعدها المقرر
واع / الساعدي: توقيتات الموازنة ملزمة للحكومة
واع / بدر النيابية : دعمها ومساندتها لحكومة عبد المهدي
واع / نائب : جمع تواقيع للمطالبة بتشريع قانون نقابة المشرفين التربويين العراقيين
واع / مجلس النواب يرفع جلسته الى يوم غدا الثلاثاء
واع / التجارة تتخذ3 قرارات تتعلق بتسويق الحنطة
واع / الحداد :ضرورة فسح المجال لمناقشة قانون المحكمة الاتحادية
واع / الزراعة : اجراء حملة تعريفية عن مخاطر الإصابة بمرض الحمى النزفية
واع / الدولار يتراجع بأكبر خسارة أسبوعية
واع / عمليات الانبار : مقتل ارهابيا وتدمير عجلته في محافظة الانبار
واع / السكك الحديد : إزالة المعابر غير النظامية على خطوط منطقة الديوانية
واع / اخلاء مؤقت لمبنى البرلمان البريطاني
واع / التعليم العالي ينهي تكليف قاسم نايف علوان المحياوي رئيس جامعة سومر وكالة
واع / الجمارك: اتلاف ادوية بيطرية في مديرية جمرك المنطقة الوسطى ببغداد
الأكثر شعبية