واع / رسائل وسيناريوهات الضربة الأمريكية على الشعيرات / ليث هادي أمانة / تحليل سياسي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 5396
واع / رسائل وسيناريوهات الضربة الأمريكية على الشعيرات / ليث هادي أمانة / تحليل سياسي

تبنى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موقفاً تصعيداً تجاه سوريا على خلفية مجزرة خان شيخون ، فوجه ضربة صاروخية استعراضية لم تخلو من إبعاد وأهداف غاية في الدقة ، ومنها إظهار أمريكا نفسها حامية للعدالة والحرية في العالم ، من دون الاستناد على أدلة قاطعة تثبت صدق النوايا أو وضوح التوجه الإقليمي للإدارة الأمريكية حيال الشرق الأوسط .   

وبالرغم من القراءات المتعددة لهذه الضربة ولكنها أعطت دليلاً على إن ترامب ماضٍ في سياسية التصعيد الذي يعتمدها الجمهوريون عادة في الأزمات الدولية خاصة أنها أتت في وقتٍ حساس بعد إن أوشك الجيش العربي السوري على الانتصار على (داعش) ، فهل كان الهدف هو إضعاف قدرات الجيش السوري ؟ أم جره إلى دائرة الصدام والصراع مع الولايات المتحدة وروسيا ؟ فإذا كان الأمر كذلك فهذا يعني ان الضربات على سوريا ستستمر وتتوالى الأمر الذي ينعكس على تقوية شأفة (داعش) وهو نقيض ما أعلنه ترامب نفسه نيته القضاء على التنظيم الإرهابي . ربما إن الإدارة الأمريكية تفكر بحرب إقليمية في المنطقة خصوصاً وان الضربات الصاروخية جاءت بعد إرسال حشود وتعزيزات عسكرية إلى سوريا من جهة ، ورحى حرب اليمن تستعر بصورة كبيرة حتى وصلت إلى الضرب بالصواريخ البالستية .  

بعض المراقبون لم يستبعدوا انتقال الإدارة الأمريكية الى مرحلة شن هجوم عسكري على سوريا وفق المعطيات التالية :

اولاً : ان الولايات المتحدة ابلغت روسيا وفرنسا وبريطانيا والكيان الصهيوني مسبقاً بموعد الضربة .

ثانياً : يجري الحديث عن التواجد الأمريكي في الرقة ، إذ تخطط أمريكا منذ أشهر إلى السيطرة على حقول النفط والغاز في المنطقة ولأمدٍ بعيد بعد تحريرها من الإرهاب .

ثالثاً : يرغب الكيان الصهيوني في توظيف التواجد الأمريكي تجاه إعادة التوازن العسكري السائد في المنطقة بعد الرسالة الروسية القوية لتل أبيب عبر إسقاط الطائرة "الإسرائيلية" فوق الأراضي السورية .

وإذا كان الهدف من هذه الضربات الصاروخية هو معرفة من يؤيد ومن يعارض ويشجب ويستنكر من الدول العربية والأجنبية ، فهذا يعني إن السياسة الأمريكية الخارجية لا زالت في طور التشكيل ووضع الأولويات . وعلى هذا الأساس كان الموقف الروسي مندداً تبعه خطوات متسارعة منها ، إعلان إيقاف العمل باتفاق السلامة الجوية مع الولايات المتحدة والتي من شأنها تفادي الحوادث التي من الممكن ان تقع بين الجانبين خلال العمليات التي تنفذها فوق سوريا ، الأمر الذي دعا الولايات المتحدة لابلاغ روسيا بموعد الضربة ليتسنى للأخيرة سحب قواعدها إلى مناطق آمنة وتحديداً في قاعدة اللاذقية ، التي تحتوي على أنظمة الدفاع الجوي S400)) ، وقد تم سحب الآلة العسكرية السورية إلى داخل تلك القاعدة أيضاً بعد ضرب مطار الشعيرات ليكون بعيد المنال عن الهجمات الأمريكية . من جانب أخر حركت روسيا الفرقاطة "الأدميرال غريغوروفيتش" المجهزة بصواريخ "كاليبر كروز"، وصواريخ دفاعية طراز (كالم 1) وأسلحة مدفعية وطوربيدات من البحر الأسود إلى البحر المتوسط، متوجهة إلى سواحل سوريا ومعها  غواصتين نوويتان الاولى من طراز ( شوكا-بي 971) والثانية (بالتوس-877) . وتعد صواريخ "كاليبر كروز" التي تحملها الفرقاطة الروسية المنافس الرئيسي لصواريخ "توماهوك كروز".

الذرائعية الأمريكية ايضاً تتمثل في أمور أخرى منها :

1-  كيف ستغطي الموازنة الأمريكية مبلغ الـ 7 مليارات دولار التي طلبها البنتاغون لتغطية نفقات العمليات العسكرية في سوريا ؟ ومن سيدفع قيمة الـ 59 صاروخ توما هوك (BGM-109 Tomahawk Land Attack System)، التي أطلقت على قاعدة الشعيرات ، إذا علمنا إن قيمة الصاروخ الواحد يبلغ 1,5 مليون دولار ، وهذا يعني إن أمريكا استنفذت من مخزونها الاستراتيجي صواريخ بقيمة 90 مليون دولار تقريباً والتي تمتلك 400 صاروخ فقط من هذا النوع اذ يعد صاروخ استراتيجيوتكتيكي يمكنه ضرب أهداف برية بعيدة المدى يطلق من السفن والغواصات.

2-  اظهر ترامب انه يتصرف بطريقة عنيفة وانه ارسل رسالة مباشرة الى (كوريا الشمالية) بأنه سيضرب كل من يقف امامه . والدليل على هذا الكلام المكالمة التي أجراها مع رئيس وزراء اليابان (شينزو آبي) لاتخاذ التدابير اللازمة لردع التجارب النووية في بحر اليابان والتي تهدد بالضرورة الوجود البحري الأمريكي في المنطقة.

3-  فرصة للإدارة الأمريكية لضم تركيا والسعودية والمعارضة السورية تحت عباءتها ليكون القرار المستقبلي أمريكي صرف من جهة ، ولتحجيم الدور الروسي في المنطقة من جهة أخرى .   

 

4-  تم عرض ثلاث اختيارات على مستشار ترامب قبل ضرب أمريكا لسوريا، السيناريو الاول يسمى (قطع الرأس) المتمثل بضرب قصر الرئاسة في دمشق، والسيناريو الثاني  هو ضرب معظم الجيش السوري، أي 60 قاعدة أرضية، وقواعد جوية، ومنع تحليق الطيران وتدمير كل مقدرات الجيش السوري تماما،مستكملا بأن الإختيار الثالث  ضرب الشعيرات في حمص التي تمت.  كما أن ترامب لم يستشير مدنيين، بل تشاور مع عسكريين فقط، وتم الاتفاق على الاختيار الثالث وهو ضرب الشعيرات في حمص، ولم يقم بضرب قصر الرئاسة ، حتى لا تخلو الساحة لتنظيم داعش، ولكي لا يصبح داعش هو القوة الرئيسية في العالم بعد فراغ السلطة . 

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع/ عبد المهدي يختتم زيارته للكويت ويعود الى بغداد
واع/ سلطنة عمان تنفي قيادة وساطة بين طهران وواشنطن
واع/ الفيفا يتراجع عن مشاركة 48 منتخباً بمونديال قطر 2022
واع/ السيد الخامنئي: لم تكن لدي قناعة كاملة بالإتفاق النووي
واع/ الفيفا يحسم الجدل حول عدد منتخبات مونديال 2022 في قطر
واع/ أمريكا تطلب من الصهاينة عدم التدخل في الصراع مع ايران.. لماذا؟/ اراء حرة/ / عبد الستار قاسم
واع/ قوة امنية تصد تعرضا لعناصر داعش في حقل علاس
واع/ الحرس الثوري: السفن الحربية الأميركية تحت مرمى الجيش الإيراني
واع/ خطوة مهمة للتنقيب عن أثر تاريخي عظيم في حضارة العراق
واع/ الدفاع المدني يعلن حصيلة حرائق الحقول الزراعية
واع/ إعلان النتائج النهائية لانتخابات الإدارة المحلية في تركيا
واع/ فرنسا تقبل لجوء 28 أيزيدية
واع/ نائبان: مساعي لإعادة صلاحيات التربية والصحة للمركز
واع/ إفتتاح المرحلة الثانية من مشروع ترفيهي في السماوة
واع/ بغداد يصعق نفط ميسان وأربيل يتعثر أمام الديوانية
واع/ القبض على متهمين يتاجران بالعملة المزيفة في بابل
واع/ الحكيم: الصناعة في العراق تستغيث وضرورة تأهيل التصنيع العسكري
واع/ خلاطي: إرباك وعشوائية كبيرة بنقل صلاحيات التربية والصحة للمحافظات
واع/ بيلوسي تتهم ترامب بالتستر على أمواله وشركاته
واع/ قضاء خانقين يحذر من الانهيار الأمني بالمدينة واطرافها
واع/ القبض على أربعة دواعش في أيسر الموصل
واع/ انهاء مهام رئيس جامعة ذي قار
واع/ المجلس الأعلى لمكافحة الفساد يطالب نواباً بتقديم أدلتهم باربع ملفات
واع/ واشنطن ترد على وساطة العراق مع ايران وتعلق على زيادة للقوات الامريكية
واع/ القبض على ارهابي شارك بتدمير مركز للشرطة بالأنبار
واع/ نائب: البرنامج الحكومي نسمعه في الاعلام فقط
واع/ عبد المهدي يلتقي رئيس مجلس الأمة الكويتي
واع/ المرور العامة: المواشي السائبة تزيد أعداد الوفيات بحوادث المرور
واع/ ديالى: قصف ناحية كنعان بـ 13 قذيفة وإصابة إمرأة
واع/ محافظ كركوك السابق يرد على انباء اعتقاله في بيروت
الأكثر شعبية