واع / مجلس اعلى ام صفقات فساد مدفوعة الثمن يراد كشفها بعد انتهاء صلاحية اصحابها ؟؟؟ / استطلاع
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 226
واع / مجلس اعلى ام صفقات فساد مدفوعة الثمن يراد كشفها بعد انتهاء صلاحية اصحابها ؟؟؟ /  استطلاع

وكالة  / بغداد / زينا العبدالله

 مجلس اعلى لمحاربة  ملفات الفساد في العراق ... ملف شائك تتداخل فيه مصالح الأحزاب المتنفّذة السياسية مع الخارجية ، الأمر الذي يجعل من مكافحته مجازفة كبرى لأيّ حكومة منذ عام 2003.

تحول الفساد المالي والاداري في العراق وحسب تعبير رئيس الحكومة عادل عبد المهدي من اشخاص وفرديات منفصلة الى منظومة  محكمة من المسؤولين والمؤسسات يصعب  السيطرة عليها .

فقرر رئيس الوزراء وحسب رؤيته في محاربة هذه المنظومة الى اعادة تشكيل " المجلس الأعلى لمكافحة الفساد"  في محاولة منه للإيفاء بوعوده في الكشف عن الفاسدين.

فقد قرر  رئيس الوزراء العراقيّ عادل عبد المهدي تشكيل "المجلس الأعلى لمكافحة الفساد"، الذي أسّسه رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي في تشرين الأوّل 2015، وأشار في 9 كانون الثاني 2019 إلى أنّه سيسّخر كلّ الإمكانات لإنجاحه، بعد أن أكّد في 31 كانون الأوّل من عام 2018 أنّ الهدف من إعادة تشكيله هو "اتّخاذ الإجراءات الرادعة وتوحيد جهود الجهات الرقابيّة للتصدّي للفساد وحماية المال العام".

( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع )   وفي سعيها  المتواصل  لتوضيح ورصد  نشاطات الحكومة الجديدة  اجرت هذا الاستطلاع  ...

تشكل المجلس الاعلى للفساد بالتزامن  مع اعتبار منظّمة الشفافيّة الدوليّة، العام الماضي، في تقرير أنّ العراق يحتلّ المرتبة 169 من إجماليّ 180 دولة مدرجة في مؤشّر الفساد، فيما قال عادل عبد المهدي، في 4 كانون الأوّل من عام 2018 "هناك 13 ألف ملف فساد مفتوح في هيئة النزاهة".

وتكلّل الفشل في إقدام رئيس هيئة النزاهة حسن الياسري في 9 أيّار من عام 2018 على تقديم استقالته، عازياً السبب إلى أنّ "السلطات لم تتّخذ إجراءات، إلاّ في 15 بالمئة من 12 ألف قضيّة فساد أجرت الهيئة تحقيقات بشأنها وأحالتها على القضاء".

هذا العجز عن مكافحة الفساد يطرح الشكوك حول قدرة المجلس الجديد على حسم المعركة، خصوصاً أنّ الحكومة عليها أن تبدأ أوّلاً بجرد النفقات والمصاريف التي تستنزفها الرئاسات الثلاث (الجمهوريّة ومجلس النوّاب والوزراء) والرواتب والمخصّصات الخياليّة الرائجة فيها، ثمّ تحاسب ملفّات الفساد الأخرى.

فقد اكد عضو مجلس النواب عن تحالف سائرون صباح العكيلي، ان  "هذا الكيان الجديد هو حلقة زائدة واختلاف في العناوين لا أكثر، وسوف يثقل كاهل الموازنة التي لا تتحمّل زيادة أعباء حلقات جديدة من مؤسّسات".

أضاف "هيئة النزاهة والمفتّشون العموميّون يمثّلان منظومة كاملة لمكافحة الفساد، ويفترض برئيس الوزراء أن يستعين بها لا أن يؤسّس مجالس، فالقضيّة لن تحلّ بها، وليست الإشكاليّة في المؤسّسات، وإنّما في التطبيق".

وإذ توقّع "الفشل لهذا المجلس لأنّ "زعامات سياسيّة متورّطة في الفساد، ولن تسمح بحسم الملفّات".

وبين  أنّ "أحد أسباب تشكيل المجلس هو حاجة حكومة عبد المهدي إلى كسب الجهات الداعمة والمموّلة التي تتردّد في الاستثمار وفي تقديم الأموال لإعمار المناطق المحرّرة لخوفها من فشل المشاريع بسبب الفساد".

  اما النائب همّام التميمي فقد  دعا عبد المهدي إلى التحقيق في ملفّات الفساد وإعادة تشكيل المجلس ، والتحلّي بالشجاعة والقوّة وفتح ملفّات سابقة بحقّ مسؤولين متّهمين بالفساد"، مشيراً إلى "صدور العديد من مذكّرات القبض في فترات سابقة بحقّ العديد من المسؤولين، لم تفعّل نتيجة ضعف القانون".

واع  التقت عدد من المواطنين لمعرفة رايهم بهذا المجلس فقد اكد استاذ الجامعي الدكتور ماهر ابراهيم " نحن ندعم هكذا برامج تدعم وتساعد الحكومة للفضاء على  الفساد لكنه امر صعب في وضعنا الحالي  فالفساد بمختلف انواعه واشكاله اصبح داخل جميع المؤسسات الحكومية والغير حكومية  وفي جميع مراكز الدولة  وعلى الحكومة ترتيب  دوائرها الرقابية المختصة وادخالهم الى داخل دوائرها لتحديد مراكز الفساد والقضاء عليها ".

اما المواطن حيدر حسام ( خريج ويبحث عن عمل ) " انا ابحث عن عمل منذ خمس سنوات ولم اتردد من تقديم فايل ( مستمسكاتي الشخصية )  عند سماعي فتح باب التقديم في دائرة معينة او شركة خاصة  لكني اتفاجئ بتحديد عدد معين من الاشخاص بالاضافة الى ان الموضوع محسوم مسبقا لمن يدفع اكثر لسماسرة  الدوائر الحكومية  وهذا هو حال العديد من الخريجين واصحاب الشهادات العليا فالفساد حسم هذا الموضوع ولا اعتقد باستطاعة الدولة  السيطرة على هذا الملف ".

اما الاكاديمي اشرف العبيدي  ففد اكد " يجب علينا كعراقيين اسناد الحكومة ودعمها فيما اذا كانت حقا جادة في هذا المشروع والقضاء  على الفساد  فيجب ان يكون هناك تعاون بين الحكومة والشعب حتى يكون تعود الثقة بين الشعب والحكومة ".

وعلق الوظف ( احد منتسبي وزارة الصحة ) فضل عدم ذكر اسمه  " الفساد في الوزارة  على مصراعيه  وبشتى الانواع ويحتاج  الى جهد عالي من الدولة  للقضاء عليه في وزارتنا وبقية الوزارات ".

المواطن  احمد حميد فقد اكد ان تشكيل هذا المجلس  هو مجرد تغيير اسم لدوائر كانت ضمن الوزارات وحددت بمكان واحد وتحديد رؤس اموال جديد  فقرر مجلس النواب الغاء مكاتب المفتشين العامين في الوزرات وهم شخصيات تكافح وتتابع ملف الفساد " من المفترض "  في هذه الوزرات  وتم الغاء مكاتبهم لاكتشاف الخروقات والابتزازات المالية التي تفاجئنا بها داخل هذه المكاتب  وسيسحبهم الى هذا المجلس بالتاكيد ".

بعض الاراء  كانت داعمة لتشكيل المجلس الاعلى للفساد والبعض الاخر انتقد تشكيل هذا المجلس لقناعتهم عدم ايجاد حلول او نهاية للفساد في العراق ... فكيف سيكون قرار الحكومة في حسم هذا الملف بعد اعلانها عن تسلف 40 ملف فساد كبيرة الى الان باستثناء الملفات الصغيرة التي تمارس  في البلاد من تهريب  النفط وغسيل الاموال في البنوك العراقية وغيرها ...

 

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع / المياحي يخاطب الكهرباء بشأن منح المحافظة حصتها الكاملة من الطاقة
واع / العثور على طفلين هاربين من ذويهما جنوب العاصمة
واع / حقوق تدين بشدة التهديدات التي تطال المؤسسات الإعلامية
واع / نائب عن القانون : السهيل يدّعي المهنية ولا يعمل بها
واع/ الاتحاد الكردستاني : الديمقراطي عطل مجلس كركوك منذ سنة ونصف
واع/ نائب: جهات كردية دفعت ملايين الدولارات لإطلاق سراح نجم الدين كريم
واع/ اربيل تقرر هدم مبنى المحافظة ومديرية تربيتها لتحويلهما لحديقة مفتوحة
واع/ نائب: وجود بند بالاتفاقية مع واشنطن يمنع المطالبة بالتعويضات خيانة للبلد
واع/ الفرنسيون يتجاوزون التوقعات بمشاركتهم القوية لانتخابات البرلمان الأوروبي
واع/ نجدة بغداد تعتقل 419 شخصاً خالفوا التعليمات بمناطق عدة
واع/ النجف: ثلاثة ملايين زائر دخلوا المحافظة لإحياء ذكرى استشهاد الإمام علي(ع)
واع/ الحشد يستنفر لحماية عمليات الحصاد بقضاء تلعفر
واع/ غداً.. قرار مهم لوزارة المالية بشأن الرواتب
واع/ إحصائية رسمية لعدد المنازل المتضررة جراء الحرب على داعش
واع/ إحباط تهريب أكثر من 80 عجلة دون الموديل في ميناء أم قصر
واع/ الوطني يضع شرطاً للتصويت على بارزاني رئيساً للإقليم
واع/ التربية تكذب إعلاناً لمكتب الوزير بخصوص التعيينات
واع/ زيادة رواتب كافة المتقاعدين
واع/ ظريف يصف زيارته للعراق بالبناءة ويكشف عن مقترح
واع/ تفحم 7 جثث لعسكريين في مصر
واع/ إنتاج أغلى وأهم دواء في العالم
واع/ التعادل الايجابي يحسم مواجهة الكهرباء والميناء
واع/ بنفيكا يرفض عرضاً فلكياً من أتلتيكو مدريد!
واع/ ضبط 18 عاملاً أجنبياً بحملة واسعة في البصرة
واع/ يوفنتوس ينهي الجدل بشأن جوارديولا
واع/ لاريجاني: صفقة القرن مشروع غادر ووضيع
واع/ إنهاء تكليف رئيس جامعة القادسية
واع/ إنهاء تكليف رئيس جامعة بابل
واع/ دعوة لشيخ أزهري عن تعدد الزوجات تثير الجدل
واع/ وزارة العمل تحدد موعد إطلاق منحة العيدية
الأكثر شعبية