واع / مجلس اعلى ام صفقات فساد مدفوعة الثمن يراد كشفها بعد انتهاء صلاحية اصحابها ؟؟؟ / استطلاع
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 118
واع / مجلس اعلى ام صفقات فساد مدفوعة الثمن يراد كشفها بعد انتهاء صلاحية اصحابها ؟؟؟ /  استطلاع

وكالة  / بغداد / زينا العبدالله

 مجلس اعلى لمحاربة  ملفات الفساد في العراق ... ملف شائك تتداخل فيه مصالح الأحزاب المتنفّذة السياسية مع الخارجية ، الأمر الذي يجعل من مكافحته مجازفة كبرى لأيّ حكومة منذ عام 2003.

تحول الفساد المالي والاداري في العراق وحسب تعبير رئيس الحكومة عادل عبد المهدي من اشخاص وفرديات منفصلة الى منظومة  محكمة من المسؤولين والمؤسسات يصعب  السيطرة عليها .

فقرر رئيس الوزراء وحسب رؤيته في محاربة هذه المنظومة الى اعادة تشكيل " المجلس الأعلى لمكافحة الفساد"  في محاولة منه للإيفاء بوعوده في الكشف عن الفاسدين.

فقد قرر  رئيس الوزراء العراقيّ عادل عبد المهدي تشكيل "المجلس الأعلى لمكافحة الفساد"، الذي أسّسه رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي في تشرين الأوّل 2015، وأشار في 9 كانون الثاني 2019 إلى أنّه سيسّخر كلّ الإمكانات لإنجاحه، بعد أن أكّد في 31 كانون الأوّل من عام 2018 أنّ الهدف من إعادة تشكيله هو "اتّخاذ الإجراءات الرادعة وتوحيد جهود الجهات الرقابيّة للتصدّي للفساد وحماية المال العام".

( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع )   وفي سعيها  المتواصل  لتوضيح ورصد  نشاطات الحكومة الجديدة  اجرت هذا الاستطلاع  ...

تشكل المجلس الاعلى للفساد بالتزامن  مع اعتبار منظّمة الشفافيّة الدوليّة، العام الماضي، في تقرير أنّ العراق يحتلّ المرتبة 169 من إجماليّ 180 دولة مدرجة في مؤشّر الفساد، فيما قال عادل عبد المهدي، في 4 كانون الأوّل من عام 2018 "هناك 13 ألف ملف فساد مفتوح في هيئة النزاهة".

وتكلّل الفشل في إقدام رئيس هيئة النزاهة حسن الياسري في 9 أيّار من عام 2018 على تقديم استقالته، عازياً السبب إلى أنّ "السلطات لم تتّخذ إجراءات، إلاّ في 15 بالمئة من 12 ألف قضيّة فساد أجرت الهيئة تحقيقات بشأنها وأحالتها على القضاء".

هذا العجز عن مكافحة الفساد يطرح الشكوك حول قدرة المجلس الجديد على حسم المعركة، خصوصاً أنّ الحكومة عليها أن تبدأ أوّلاً بجرد النفقات والمصاريف التي تستنزفها الرئاسات الثلاث (الجمهوريّة ومجلس النوّاب والوزراء) والرواتب والمخصّصات الخياليّة الرائجة فيها، ثمّ تحاسب ملفّات الفساد الأخرى.

فقد اكد عضو مجلس النواب عن تحالف سائرون صباح العكيلي، ان  "هذا الكيان الجديد هو حلقة زائدة واختلاف في العناوين لا أكثر، وسوف يثقل كاهل الموازنة التي لا تتحمّل زيادة أعباء حلقات جديدة من مؤسّسات".

أضاف "هيئة النزاهة والمفتّشون العموميّون يمثّلان منظومة كاملة لمكافحة الفساد، ويفترض برئيس الوزراء أن يستعين بها لا أن يؤسّس مجالس، فالقضيّة لن تحلّ بها، وليست الإشكاليّة في المؤسّسات، وإنّما في التطبيق".

وإذ توقّع "الفشل لهذا المجلس لأنّ "زعامات سياسيّة متورّطة في الفساد، ولن تسمح بحسم الملفّات".

وبين  أنّ "أحد أسباب تشكيل المجلس هو حاجة حكومة عبد المهدي إلى كسب الجهات الداعمة والمموّلة التي تتردّد في الاستثمار وفي تقديم الأموال لإعمار المناطق المحرّرة لخوفها من فشل المشاريع بسبب الفساد".

  اما النائب همّام التميمي فقد  دعا عبد المهدي إلى التحقيق في ملفّات الفساد وإعادة تشكيل المجلس ، والتحلّي بالشجاعة والقوّة وفتح ملفّات سابقة بحقّ مسؤولين متّهمين بالفساد"، مشيراً إلى "صدور العديد من مذكّرات القبض في فترات سابقة بحقّ العديد من المسؤولين، لم تفعّل نتيجة ضعف القانون".

واع  التقت عدد من المواطنين لمعرفة رايهم بهذا المجلس فقد اكد استاذ الجامعي الدكتور ماهر ابراهيم " نحن ندعم هكذا برامج تدعم وتساعد الحكومة للفضاء على  الفساد لكنه امر صعب في وضعنا الحالي  فالفساد بمختلف انواعه واشكاله اصبح داخل جميع المؤسسات الحكومية والغير حكومية  وفي جميع مراكز الدولة  وعلى الحكومة ترتيب  دوائرها الرقابية المختصة وادخالهم الى داخل دوائرها لتحديد مراكز الفساد والقضاء عليها ".

اما المواطن حيدر حسام ( خريج ويبحث عن عمل ) " انا ابحث عن عمل منذ خمس سنوات ولم اتردد من تقديم فايل ( مستمسكاتي الشخصية )  عند سماعي فتح باب التقديم في دائرة معينة او شركة خاصة  لكني اتفاجئ بتحديد عدد معين من الاشخاص بالاضافة الى ان الموضوع محسوم مسبقا لمن يدفع اكثر لسماسرة  الدوائر الحكومية  وهذا هو حال العديد من الخريجين واصحاب الشهادات العليا فالفساد حسم هذا الموضوع ولا اعتقد باستطاعة الدولة  السيطرة على هذا الملف ".

اما الاكاديمي اشرف العبيدي  ففد اكد " يجب علينا كعراقيين اسناد الحكومة ودعمها فيما اذا كانت حقا جادة في هذا المشروع والقضاء  على الفساد  فيجب ان يكون هناك تعاون بين الحكومة والشعب حتى يكون تعود الثقة بين الشعب والحكومة ".

وعلق الوظف ( احد منتسبي وزارة الصحة ) فضل عدم ذكر اسمه  " الفساد في الوزارة  على مصراعيه  وبشتى الانواع ويحتاج  الى جهد عالي من الدولة  للقضاء عليه في وزارتنا وبقية الوزارات ".

المواطن  احمد حميد فقد اكد ان تشكيل هذا المجلس  هو مجرد تغيير اسم لدوائر كانت ضمن الوزارات وحددت بمكان واحد وتحديد رؤس اموال جديد  فقرر مجلس النواب الغاء مكاتب المفتشين العامين في الوزرات وهم شخصيات تكافح وتتابع ملف الفساد " من المفترض "  في هذه الوزرات  وتم الغاء مكاتبهم لاكتشاف الخروقات والابتزازات المالية التي تفاجئنا بها داخل هذه المكاتب  وسيسحبهم الى هذا المجلس بالتاكيد ".

بعض الاراء  كانت داعمة لتشكيل المجلس الاعلى للفساد والبعض الاخر انتقد تشكيل هذا المجلس لقناعتهم عدم ايجاد حلول او نهاية للفساد في العراق ... فكيف سيكون قرار الحكومة في حسم هذا الملف بعد اعلانها عن تسلف 40 ملف فساد كبيرة الى الان باستثناء الملفات الصغيرة التي تمارس  في البلاد من تهريب  النفط وغسيل الاموال في البنوك العراقية وغيرها ...

 

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع / نائب عن سائرون يدعو الى تفعيل وتشريع القوانيين الداعمة لمكافحة الفساد
واع / اردوغان يتوعد: لن يتمكن أحد من تحويل مدينة إسطنبول إلى القسطنطينية مجددا
واع / اصابة عدد من الاشخاص بحادث إطلاق نار "قد يكون إرهابيا" في هولندا
واع / روحاني يدعو لرفع دعوى قضائية ضد من يفرض العقوبات الاقتصادية على إيران
واع / اعتقال موظف متلبس بالرشوة في الديوانية
واع / مفتشية الداخلية في كركوك: تأخر حسم 155 دعوى تحقيقية وعدم تنفيذ 112 أمر قضائي
واع / قريبا افتتاح اكبر مشروع زراعية للعتبة الحسينية في كربلاء
واع / مجلس سنجار يتهم الحكومة العراقية بعدم حماية اطفال ونساء الايزيديين وتركتخم بيد داعش
واع / ديالى تعلن تعطيل الدوام الرسمي يومي الاربعاء والخميس المقبلين
واع / وزير النفط : منتجي أوبك والمتحالفين معها أكدوا التزامهم باتفاق خفض الانتاج
واع / شرطة دهوك توضح ملابسات وفاة رئيس هيئة النزاهة
واع/تسليم ملف المفسوخة عقودهم مع الدفاع والداخلية لرئيس الوزراء
واع / مديرية المرور توضح قرار ربط منظومة الغاز للسيارات المسجلة حديثا
واع / الداخلية : اعتقال ثلاثة متهمين بخطف شاب في الجانب الأيسر لمدينة الموصل
واع / صالح يبحث مع مبعوث امريكي ضرورة تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة
واع / المعهد القضائي يحدد للامتحان التحريري للمتقدمين
واع / الهجرة والمهجرين : عودة 102 نازح من مخيمات النزوح في عامرية الفلوجة إلى مناطق سكناهم
واع / الغراوي: النازحين لن يعودوا الى مناطقهم مالم تقم الحكومة بتعويضهم
واع / الداخلية : تحرير مختطفة من أهالي العاصمة في كركوك واعتقال خاطفيها
واع / العبودي: عدم وجود اتفاقات نهائية على الوزارات الأربع الشاغرة
واع / الجنسية العامة : ما اشيع عن منح الجنسية خلال سنة غير صحيح
واع / شرطة بابل : اعتقال احد المطلوبين بقضايا الإرهاب شمالي المحافظة
واع / مديرية الجنسية تتوعد بمحاسبة اي جهة لم تلتزم باعتماد البطاقة الموحدة
واع / العيداني يتوعد الشركات المتلكئة في تنفيذ المدارس بإجراءات قانونية ضدها
واع / الموسوي: نسعى لاعادة تفعيل مشروع قانون حقوق التركمان
واع / الحداد يبحث مع القوى الكردية ملف استكمال الكابينة الحكومية وعمل البرلمان
واع / مسلحون مجهولون يسطون على منزل ويسرقون مبالغ مالية ومصوغات
واع / الحشد الشعبي يوضح سبب زيارة المهندس الى سنجار
واع / العمل :تضمين696515 أسرة ضمن حملة البيان السنوي في بغداد والمحافظات
واع / هيئة الجمارك توضح ملابسات حريق الكرفان في منفذ زرباطية الحدودي
الأكثر شعبية