واع / فزت ورب الكعبة ... في ذكرى استشهاد امير المؤمنين علي ابن ابي طالب (ع )
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 167
واع / فزت ورب الكعبة ... في ذكرى استشهاد امير المؤمنين علي ابن ابي طالب (ع )

 واع / بغداد / ز .أ

استطاع الخارجي عبد الرحمن بن ملجم لعنة الله عليه من الاختباء بين صفوف المسلمين الذين كانوا يتهياون لاداء فريضة الصبح بأمامة امير المؤمنين علي بن ابي طالب  فتسلل من بين المصلين وهوى على راس امير المؤمنين بضربة اخذت طريقها في راس الامام فقال الامام (ع) قولته المشهورة "فزت ورب الكعبة" وصادف يوم الضربة التي آلمت قلوب المؤمنين وقلوب الاحرار في كل العالم يوم التاسع عشر من شهر رمضان لسنة 40 هجرية

في يوم 19 شهر رمضان 40ﻫ بقى الامام(علية السلام) ثلاثة أيّام، وعهد خلالها بالإمامة إلى ابنه الإمام الحسن(عليه السلام)، وطوال تلك الأيّام الثلاثة كان(عليه السلام) يلهج بذكر الله والرضا بقضائه والتسليم لأمره.ولما وصلوا إلى الدارِ وأدخلوا الإمامَ (علية السلام) أقبلتْ نساءُ الإمامِ وبناتُهُ وجلسنَ حولَ فراشِهِ ينظرنَ إلى أسدِ اللهِ وهو في تلكَ الحالةِ معصبٌ الرأسِ مخضبٌ بدمِهِ فصاحتْ زينبُ الكبرى (علية السلام) (أبتاه منْ للصغيرِ حتى يكبر ومن للكبيرِ بينَ الملأ يا أبتاه حزنُنا عليكَ طويلٌ وعبرتُنا لا ترقأ ) فضجَّ الناسُ من وراءِ الحجرةَ بالبكاءِ وشاركَهُم (علية السلام ) ففاضتْ عيناهُ بالدموعِ والحسينُ (علية السلام) يقولُ " يا أبتاه من لنا بعدكَ واللهِ لا يوم كيومِك إلا يومُ رسولِ اللهِ (صلى الله علية والة وسلم) يعزُّ واللهِ عليَّ أن أراكَ هكذا فعزّاهُ الإمامُ (علية السلام) وسلاّه ومسحَ دموعَهُ ثمَّ اجتمعَ الأطباءُ لمعاينةِ الإمامِ (علية السلام) فعرفوا أنَّ السيفَ الذي ضُربَ بهِ كانَ مسموماً فوصفوا له اللبنَ فكانَ اللبنُ طعامُهُ وشرابُهُ وكانَ (علية السلام) يُغمى عليهِ بينَ فترةٍ وأخرى من شدةِ الضربةِ والسم ودعى الإمامُ (علية السلام) بولديِهِ وجعلَ يقبّلهُما لأنّهُ علِمَ أنَّه سيفارقُهُما وكانَ (علية السلام) يُغمى عليهِ ساعةً بعدَ ساعةٍ فناولَهُ الحسنُ (علية السلام) قدحاً منَ اللبنِ فشربَ منهُ قليلاً ثمَّ نحّاهُ عن فمِهِ وقالَ(علية السلام ) احملوهُ إلى أسيرِكُم ثمَّ قالَ للحسنِ (علية السلام) " (يا بُنيَّ بحقّي عليكُم إلاّ ما طيّبتُمْ مطعمَهُ ومشربَهُ وأرفقوا بِهِ إلى حينِ موتي وأنْ تطعمه مما تأكُلْ وتسقيهِ مما تشربْ) وكانَ اللعينُ ابنُ ملجم محبوساً في بيتٍ فحملوا إليهِ اللبنَ ،

ولم يزلْ يوصِينا (علية السلام) بوصاياه ويعزّينا بنفسِهِ ويخبرُنا بأمرهِ إلى طلوعِ الفجرِ فلمّا أصبَحَ استأذنَ الناسُ بالدخولِ عليه فأذِنَ لهم ، فدخلوا وأقبلوا يسلمونَ عليهِ وهو يردُّ عليهم السلامَ ثم يقولُ \" (أيَها الناس إسألوني قبلَ أنْ تفقدوني وخفِّفوا سؤالَكُم لمصيبةِ إمامِكُم ) فبكى الناسُ بكاءً شديداً وأشفقوا أنْ يسألوه تخفيفاً عنهُ . فقامَ إليهِ حجرُ بنُ عدي الكندي وقالَ :

فيا أسفي على المولى التقي أبي الأطهارِ حيدرةَ الزكي إلى آخرِ شعرِه ...

فلما بصرَ بهِ الإمامُ (علية السلام) وسمعَ شعرَهُ قال لهُ كيف بكَ إذا دُعيتَ إلى البراءةِ مني فما عساكَ أنْ تقولَ فقالَ \" واللهِ يا أميرَ المؤمنينَ لو قُطّعِتُ بالسيفِ إرباً إرباً وأضُرِمَتْ ليَ النارُ وأُلقِيتُ فيها لآثرتُ ذلك على البراءةِ مِنكَ . فقالَ (علية السلام) \" وُفّقتُ لكُلِّ خيرٍ يا حِجر وجزاكَ اللهُ عنْ أهلِ بيتِ نبيِّكَ . هذا والناسُ مزدحمونَ عندَ الإمامِ (علية السلام) وهم ينظرونَ إليهِ فخرجَ إليهم الحسنُ (علية السلام) وأمرَهُم عن قولِ أبيه بالإنصرافِ فانصرفَ الناسُ وكانَ الأصبغُ بنُ نُباتة جالساً ولم ينصرفْ فخرجَ الإمامُ الحسن (علية السلام) مرةً اُخرى فوجدَ الأصبغَ واقفاً ولم ينصرفْ ! قالَ (علية السلام) \" يا أصبغ أما سمِعتَ قولي عنْ أميرِ المؤمنينَ (علية السلام) ؟ قالَ \" بلا ولكنّي رأيتُ حالَه فأحببتُ أنْ أنظرَ إليهِ وأسمعَ منهُ حديثاً فاستأذِنْ لي رحِمَك اللهُ . فدخلَ الحسنُ (علية السلام) ولم يلبثْ أنْ خرجَ فقالَ لهُ \" أدخُلْ . قالَ الأصبغُ : فدخلتُ فإذا أميرُ المؤمنينَ (علية السلام) معصباً بعصابةٍ وقدْ علتْ صفرةٌ في وجهِه وإذا هو يرفَعُ فخذاً ويضعُ أُخرى مِنْ شدّةِ الضربةِ وكثرةِ السمِّ . فقالَ لي : يا أصبغُ أما سمعتَ قولَ الحسنِ (علية السلام) عنْ قولي ؟ قُلتُ : بَلا يا أميرَ المؤمنينَ ولكنّي رأيتُكَ في حالةٍ فأحببتُ النظرَ إليكَ وأنْ أسمعَ منكَ حديثاً . فقالَ لي (علية السلام) : إقعدْ فما أراكَ تسمعُ مني حديثاً بعدَ يومِك هذا ، إعلمْ يا أصبغ أني أتيتُ رسولَ اللهِ (صلى الله علية والة وسلم) عائداً كما جئتَ الساعة فقالَ لي (صلى الله علية واله وسلم) : يا أبا الحسنِ \" أخرجْ فنادي بالناسِ الصلاةُ جامعةٌ واصعدْ المنبرَ وقُمْ بمقامي بمرقاةٍ وقلْ للناسِ :ألا مَنْ عقَّ والديه فلعنةُ اللهِ عليه ، ألا مَنْ أبَقَ مِنْ مواليه فلعنةُ اللهِ عليه ، ألا مَنْ ظَلَمَ أجيراً أجرتَهُ فلعنةُ اللهِ عليه . يا أصبغ ففعلتُ ما أمرني به حبيبي رسولُ اللهِ (صلى الله علية والة وسلم) فقامَ مِنْ أقصى المسجدِ رجلٌ فقالَ \" يا أبا الحسنِ تكلمتَ بثلاثِ كلماتٍ أوجزتَهُنَّ فلم أردُّ جواباً حتى أتيتُ رسولَ اللهِ (صلى علية واله وسلم) فأخبرتُهُ بما كانَ مِنَ الرجلِ . قالَ الأصبغُ : ثمَّ أخذَ (علية السلام) يدي وقالَ يا أصبغ إبسطْ يدَكَ ، فبسطتُ يدي . فتناولَ (علية السلام) إصبعاً من أصابعِ يدي وقال (علية السلام) :يا أصبغ هكذا تناولَ رسولُ اللهِ (صلى علية واله وسلم ) إصبعاً من أصابعِ يدي كما تناولتُ إصبعاً من أصابعِ يدِك ، ثمَّ قالَ (صلى الله علية واله وسلم) : يا أبَا الحسنِ ألا وإني وأنتَ أبَوا هذهِ الأمةِ فمَنْ عقّنا فلعنةُ اللهِ عليهِ ، ألا وإني وأنتَ موليا هذهِ الأمةِ فعلى مَنْ أبَقَ عنّا فلعنةُ اللهِ ، ألا وإني وأنتَ أجيرا هذهِ الأمةِ فمنْ ظلمنا أجرنا فلعنةُ اللهِ عليهِ ثمَّ قالَ (صلى الله علية واله وسلم) : آميّن فقلتُ : آميّن … ثمَّ اُغميَ على الإمامِ (علية السلام) ثمَّ أفاقَ ، هذا وباتَ الإمامُ (علية السلام) على هذهِ الحالةِ والسمُ يسري في بدنهِ الشريفِ وهو يجودُ بنفسِهِ يرفعُ فخذاً ويضعُ أخرى من شدةِ الضربةِ وحرارةِ السمِّ :

سره السم بجسد سيد الوصيين وتغير ليلة الواحد وعشريــنقالَ الراوي " وجمعوا لهُ أطباءَ الكوفةِ ومِنْ جُملتهِم أثيرُ بنُ عمرو بنُ هاني السكوني فلما نظرَ إلى جُرحِ رأسِ الإمامِ (علية السلام) طلبَ رئةَ شاةٍ حارةٍ فاستخرجَ منها عرقاً ووضعَهُ في جرحهِ ثمَّ نفخَهُ ثمَّ استخرجَهُ وإذا عليهِ بياضُ دماغٍ فقالَ : يا أميرَ المؤمنينَ إعهدْ عهدَك وأوصِ وصيتَك فإنَّ عدوَّ اللهِ قدْ وصلتْ ضربتُهُ إلى أمِّ رأسِك وكأنّي بالعقيلةِ زينبَ (علية السلام) تسمعُ ذلك :

يحسين والدنه وذخرنــــــه جرحه الطبيب اشكال عنه حين السمع منها المجنه هل دمعته وظهره تحنه كلها طبيبه من تدنــــــه يمه وفحص جرحه ضمدنه

هز راسه يختي وجذب ونه من الطبر يختي وحك جدنه وكال الجسم مسموم منه

قالَ محمدُ بنُ الحنفية (علية السلام) : لما كانتْ ليلةُ إحدى وعشرينَ ، جمعَ أبي أولادَهُ وأهلَ بيتِه وودعَهُم ، ثمَّ قالَ لهم اللهُ خليفتي عليكُم ، وهوَ حسبي ونعمَ الوكيل . وأوصاهُم بلزومِ الإيمانِ . وتزايدَ ولوجُ السمِّ في جسدِهِ الشريف ، حتى نظرنا إلى قدميهِ وقدْ احمرّتا فكبُر ذلك علينا وأيّسنا منهُ ثمَّ عرضَنا عليهِ المأكولَ والمشروبَ فأبى أنْ يشربْ فنظرنا إلى شفتيهِ تختلجانِ بذكرِ اللهِ ثمَّ نادى أولادَه كلَّهَم بأسمائِهم واحداً بعد واحدٍ وجعلَ يودعهُم وهُمْ يبكونَ

فقالَ الحسينُ (علية السلام) لأبيهِ : ما دعاكَ إلى هذا ؟ فقالَ أميرُ المؤمنينَ (علية السلام) : يا بنيَّ إنّي رأيتُ جدَكَ رسولَ اللِه (صلى الله علية واله وسلم) في منامي قبلَ هذهِ الكائنة بليلةٍ ، فشكوتُ إليهِ ما أنا فيهِ منَ الأذى منْ هذهِ الأمةِ . فقالَ لي : إدعُ عليهم فقلتُ : اللهمَّ أبدْلهُم بي شراً مني وأبدلني بهم خيراً منهم . فقالَ لي رسولُ اللهِ (صلى الله علية والة وسلم) : قدْ استجابَ اللهُ دعاك سينقلَك إلينا بعدَ ثلاث وقد مضت الثلاث ! يا أبا محمد \" أوصيكَ بأبي عبدِ اللهِ خيراً فأنتُما مني وأنا منكُما ، ثمَّ قالَ (علية السلام) : أحسنَ اللهُ لكُم العزاءَ ألا وإني منصرفٌ عنكم وراحلٌ في ليلتي هذهِ ولاحقٌ بحبيبي محمد (ص) كما وعدني فإذا أنا متُّ يا أبا محمد فغسّلني وكفّني وحنطني ببقيةِ حنوطِ جدِّك رسولِ اللهِ (صلى الله علية واله وسلم) فإنّه من كافورِ الجنةِ جاءَ بهِ جبرئيلُ إليهِ ثمَّ ضعني على سريري فإذا حُمل مقدمُهُ فاحملوا مؤخَرَه واتبعوا مقدَّمَه فأيَّ موضعٍ وُضِعَ المقدمُ فضَعوا المؤخرَ فهو موضعُ قبري ثمَّ تقدّمْ يا أبا محمدٍ وصلِّ عليَّ وكبِّرْ عليّ سبعاً واعلمْ أنّه لا يحل ذلكَ على أحدٍ غيري إلاّ على رجلٍ يخرجُ في آخر الزمانِ اسمُهُ القائمُ المهدي (علية السلام) من وُلدِ أخيكَ الحسين (علية السلام) يقيمُ اعوجاجَ الحقِّ . فإذا أنتَ صليتَ عليّ يا حسن فنحِّ السريرَ عن موضعِه ثم اكشفَ الترابَ عنه فترى قبراً محفوراً ولحداً مثقوباً وساجةً منقوبةً فأضجعني فيها ثم اشرجَّ اللحد باللُبن وأهلِ الترابَ ثم غيب قبري ، ثم قال : اكتبْ هذا ما أوصى به أميرُ المؤمنين علي بن أبي طالب (علية السلام) أوصى أنه يشهد أن لا إلهَ إلاّ الله وحده لا شريكَ لهُ وأن محمداً عبدُهُ ورسوُلهُ ، أرسلَه بالهدى ودينِ الحقِّ ليظهره على الدينِ كلِه ولو كرهَ المشركونَ ثم إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي للهِ ربِّ العالمينَ لا شريكَ لهُ وبذلك اُمرت وأنا أولُ المسلمينَ . أوصيكما بتقوى الله وأن لا تبغيا الدنيا وإن بغتكما وأن لا تأسفا على شيء منها زويَ عنكما وقولا بالحق واعملا للأجر وكونا للظالم خصماً وللمظلوم عوناً أوصيكما وجميع ولدي وأهل بيتي ومن بلغهم كتابي هذا من المؤمنين بتقوى الله ربكم ولا تموتن إلاّ وأنتم مسلمون . واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألّف بين قلوبكم . أوصيكم بتقوى الله ونظم أمركم وصلاح ذات بينكم فإني سمعت رسول الله (صلى علية واله وسلم) يقول ((صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام)) وأن البغضة حالقة الدين وفساد ذات البين أنظروا ذوي أرحامكم فصلوهم يهون الله عليكم الحساب والله الله بالأيتام لا تغبوا أفواههم ولا يضيعوا بحضرتكم فإني سمعت رسول الله (صلى الله علية واله وسلم) يقول : ((من عال يتيماً حتى يستغني أوجب الله له الجنة كما أوجب لآكل مال اليتيم النار)) ، والله الله في القرآن فلا يسبقكم إلى العمل فيه غيركم ، والله الله في جيرانكم فإنه وصية نبيكم ما زال يوصي بهم حتى ظننا أنه سيورثهم والله الله في بيت ربكم فلا يخلون منكم ما بقيتم فإنه إن ترك لم تناظروا ، الله الله في الصلاة فإنها خير العمل وإنها عمود دينكم الله الله في الزكاة فإنها تطفئ غضب ربكم الله الله في صيام شهر رمضان فإن صيامه جنة من النار الله الله في الجهاد في سبيل الله فإنما يجاهد رجلان إمام هدى ومطيع له مقتد بهداه والله الله في ذرية نبيكم فلا يظلمن بين أظهركم والله الله في أصحاب نبيكم الذين لم يحدثوا حدثاً ولم يؤوا محدثاً فإن رسول الله (صلى الله علية والة وسلم) أوصى بهم ولعن المحدث منهم ومن غيرهم والمؤوي للمحدث والله الله في الفقراء والمساكين فأشركوهم في معايشكم والله الله في النساء وما ملكت أيمانكم فإن آخر ما تكلم به رسول الله (صلى الله علية واله وسلم) أن قال : (أوصيكم بالضعيفين نساءكم وما ملكت أيمانكم) ثم قال (علية السلام) : الصلاة الصلاة الصلاة ولا تخافن في الله لومة لائم يكفكم من أرادكم وبغى عليكم قولوا للناس حسناً كما أمركم الله عز وجل ولا تتركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولى عليكم أشراركم ثم تدعون فلا يستجاب لكم وعليكم بالتواصل والتبادل والتبار وإياكم والتقاطع والتدابر والتفرق (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب) حفظكم الله من أهل بيت وحفظ فيكم نبيكم وأستودعكم الله خير مستودع وأقرأ عليكم السلام ورحمة الله وبركاته . ثم قال (علية السلام) : يا بني عبد المطلب لا ألفينكم تخوضون دماء المسلمين خوضاً تقولون قتل أمير المؤمنين (علية السلام) ، لا تقتلن بي إلاّ قاتلي أنظروا إذا أنا مت من ضربته هذه فاضربوه ضربة بضربة ولا تمثلوا بالرجل فإني سمعت رسول الله (صلى الله علية واله وسلم) يقول (إياكم والمثلة ولو بالكلب العقور) ثم عرق جبين الإمام (علية السلام) فجعل يمسحه بيده الشريفة فقالت ابنته زينب (علية السلام) : يا أبه أراك تمسح جبينك ؟ قال لها : يابنية سمعت جدك رسول الله (صلى الله علية واله وسلم) يقول : إن المؤمن إذا نزل به الموت ودنت وفاته عرق جبينه وسكن أنينهثم قالت (علية السلام) : يا أبه حدثتني أم أيمن بحديث كر بلاء وقد أحببت أن اسمعه منك . فقال (علية السلام) \" يا بني الحديث كما حدثتك أم أيمن وكأني بك وبنساء أهلك سبايا بهذا البلد خاشعين تخافون أن يتخطفكم الناس فصبراً صبراً ثم التفت الإمام (علية السلام) إلى ولديه الحسن والحسين (علية السلام) وقال : يا أبا محمد ويا أبا عبد الله كأني بكما وقد خرجت عليكما من بعدي الفتن فاصبرا حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين . يا أبا عبد الله أنت شهيد هذه الأمة فعليك بتقوى الله والصبر على بلاءه ثم أغمي عليه وأفاق وقال : هذا رسول الله (صلى الله علية واله وسلم) وعمي حمزة (علية السلام) وأخي جعفر وأصحاب رسول الله وكلهم يقولون عجل قدومك علينا فإنا إليك مشتاقون . ثم أدار عينيه في أهل بيته وقال (علية السلام) : أستودعكم الله جميعاً سددكم الله جميعاً ، خليفتي عليكم الله وكفى بالله خليفة . ثم قال : وعليكم السلام يا رسل ربي . ثم قال : (لمثل هذا فليعمل العاملون . إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون) وما زال يذكر الله ويتشهد الشهادتين ، ثم استقبل القبلة وغمض عينيه ومدد رجليه وأسبل يديه وقال : أشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ثم قضى نحبه مظلوماً شهيداً صابر..

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع/ نائب عن فتح: المعارضة مهمة جداً في بناء الدولة
واع/ نائب: على الحكومة والبرلمان الوقوف على أسباب ومعالجة ازمة الكهرباء
واع/ قطر ترغب بزيادة رحلاتها للعراق الى 27 أسبوعياً
واع/ قائد شرطة ديالى يعلن الاطاحة بأخطر خلية إرهابية
واع/ نائب عن الحكمة: سنراقب بشدة ملفات الفساد والخدمة
واع/ اكتشاف 11 قيداً وهمياً لعائلة مقيمة في قطر بأحوال الأعظمية
واع/ دولة القانون: منهج المحاصصة هو السيئة الكبرى التي تعصف بالاستقرار الاداري
واع/ مجزرة مروعة داخل أحد سجون البارغواي
واع/ الصدر يدعو لتفويض عبد المهدي باتمام الكابينة الوزارية خلال 10 أيام
واع/ تعاون بين العراق وعمان بقطاع الاتصالات والمعلوماتية
واع/ الجشعمي: الحكمة اعدت برنامجاً متكاملاً للمعارضة
واع/ روسيا تكشف محاولات أميركية لشن هجمات إلكترونية على بنيتها التحتية
واع/ التجارة تكشف عن جملة من الاجراءات الاحترازية لسلامة خزين الحنطة
واع/ الإخوان المسلمون تعلق على وفاة مرسي
واع/ النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة مرسي
واع/ وزير الموارد السابق: سرقة مليار دينار مخصص لمكافحة التصحر
واع/ سائرون: استضافة عبد المهدي بالبرلمان الأسبوع المقبل
واع/ عبد المهدي والثورة على رموز الفساد / اراء حرة/ اسعد عبد الله عبد علي
واع/ النزاهة النيابية:عبد المهدي لم يحاسب كريم خشية تصدع علاقته مع الكرد
واع/ نائب رئيس مؤسسة الشهداء: واشنطن شريك أساس بمجزرة سبايكر
واع/ الدفاع النيابية:اغلب عقود التسليح الفاسدة مُيعت بالنزاهة والادعاء العام
واع/ تركيا تحشد قوات كوماندوز عند الحدود السورية
واع/ ودياً منتخب الناشئين يتعادل مجدداً أمام عُمان
واع/ تحالف سائرون يقدم طلباً موقعاً من ٥٠ نائباً لالغاء رواتب رفحاء
واع/ مصر تعلن حالة الاستنفار القصوى في البلاد بعد وفاة مرسي
واع/ مارادونا: أضعتم هيبة الأرجنتين وأهنتم قميص المنتخب
واع/ مفتشية الداخلية: مدير حسابات شرطة صلاح الدين السابق يختلس عشرات الملايين من رواتب المنتسبين المعادة
واع/ خبر جيد لبرشلونة بشأن سعر نيمار في السوق
واع/ الموارد المائية تعلن إكمال حفر 97 بئراً خلال الشهر المنصرم
واع/ جدول اعمال زيارة أمير الكويت الى بغداد الأربعاء