واع / اغنياء الموصل يدفعون ثمن نزوحهم ... والفقراء يصارعون الموت / تحقيق
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة انباء الاعلام العراقي / واع
عدد القراءات : 2157
واع / اغنياء الموصل يدفعون ثمن نزوحهم ... والفقراء يصارعون الموت / تحقيق

واع / سلام الساعدي

 

ما يزال الآلاف من أبناء محافظة نينوى شمالي العراق في حالة نزوح مستمرة هرباً من سلطة الدواعش ومن المعارك الجارية لـ ‹تحرير› مدينة الموصل وما يجاورها. لكن الطامى الكبرى ان امر النزوح اقتصر على الاغنياء ممن يستطيع دفع ثمن النزوح الذي يتقاضاه منهم المهربون الذين يسلكون طرق خاصة لايعرفها غيرهم . اما العوائل الفقيرة فقد اضطرت للبقاء رغم المخاطر التي تحيط بهم كونهم لايملكون المبالغ المطلوبه للنزوح .

 

(500) دولار

 

«كل شخص منا أنا وأسرتي دفع عشرة ورقات أي ما يعادل ألف دولار أمريكي للمهربين، ثمن لجؤنا من نواحي الموصل إلى الحدود السورية العراقية، لتنتهي رحلتنا في مخيم الهول» بريف الحسكة شمال شرقي سوريا.

هذا ما قاله طلال عليوي أحد اللاجئين من منطقة الجقيفة التابعة لمدينة الموصل شمالي العراق، والذي يقطن مع أسرته في مخيم الهول منذ أسبوع، بينما دفع آخرون مبلغ (500) دولار أمريكي وبعضهم الآخر أكثر من ألف دولار بحسب المهربين والمناطق التي لجأوا إليها،

 

هوية المهربين

 

هذه الرحلة حرم منها الفقير ومن لا يملك ثمن تذكرتها حيث بقي هناك يصارع الموت، والآخر الموالي الدواعش الذي اختار لنفسه مصيراً محفوفاً بالمخاطر.

سلمان خضر، نازح آخر من أطراف الموصل، تحدث «من لم يملك ثمن التهريب بقي هناك في نواحي الموصل وفي المدينة، وأغلب ممن لجأوا دفعوا معظم ما يملكون من المال للمهربين».

عن هوية المهربين إن كانوا من عناصر تنظيم داعش أو مدنيين عراقيين أو سوريين، أردف خضر «لا نعلم من كانوا بل هم مجموعة من المهربين يعملون وفق شبكة واحدة، ومتواجدين على الجانبين من الحدود على الجانب الأول عراقي والآخر سوري».

 

حياة المخيمات

 

رفض عبد الله أيوب أحد اللاجئين العراقيين تواجده وأسرته في المخيم حيث ‹صعوبة› الحياة المعيشية، وناشد الحكومة العراقية والمنظمات المعنية بتسيير شؤونهم والعمل على تحسين ظروفهم الحالية، فقال «لا نقبل بأن نقضي حياتنا اليومية في المخيم وأن نكون ثمن لصراعات عسكرية وسياسية في العراق، ونطالب الحكومة العراقية بتخصيص مبالغ مالية لنا وليس الحكومة السورية حيث لنا حقوق في نفط العراق ونطالب بها».

 

العوائل الكبيرة

 

اما فاضل عبد العزيز فقد ابدى حزنه الشديد على ما عانى هو وعائلته بعد ان ضاقت بهم السبل كونه مكلف _اضافة الى عائلته_ بعوائل اخوته الذين خرجوا من الموصل قبل الاحداث ولم يستطسعوا العودة اليها بسبب غلق الطرق ، لذلك اصبح المبلغ المطلوب لخروج تلك العوائل كبير جدا لا يمكن تأمينه ، بالتالي بقيت اعاني الامرين بين خطورة الاوضاع الامنية ، وبين عدم امكانية جمع البالغ المطلوبة للمهربين .

 

 

ادوات مفيدة

آخر الأخبار
واع/ تكليف اللواء الركن ناصر الغنام بمهام قائد عمليات الانبار
واع/ صحة الكرخ تصدر توضيحا بشأن وجود عطلات بجهاز الناظور في مستشفى الكرامة
واع/ الزوراء يحقق فوزه الأول بالدور التأهيلي لنهائي أبطال العرب
واع/ اعتقال 154 متهما وفق مواد جنائية مختلفة في البصرة
واع/ اللويزي: البعض دافعوا عن الجيش نكاية بالحشد الشعبي
واع/ احباط ثاني عملية انتحار في نهر دجلة ببغداد اليوم
واع/ مكتب عبد المهدي يعلن السماح لدخول مرافقي المسافرين لصالة مطار بغداد
واع/ تشكيل لجنة مشتركة بين الداخلية العراقية والدفاع الايرانية
واع/ تشيلسي يسقط بفخ التعادل أمام ليستر سيتي
واع/ للمرة الأولى في تاريخها مصر بطلة العالم بكرة اليد
واع/ مجلس عشائر البصرة: عبد المهدي غير مهتم بالنزاعات العشائرية
واع/ إجراءات جديدة لمطار بغداد ومواطنون يصفونها بالعجيبة
واع/ البيت الأبيض: لا ركود بالرغم من الاضطرابات الاقتصادية للسوق العالمية
واع/ بعد تقليصها.. 52 مليون دينار نثرية رئاسة برلمان الاقليم
واع/ القاهرة بلا وزارات
واع/ الحكومة وعصا المرجعية / اراء حرة/ رحيم الخالدي
واع/ الخدمات النيابية: المجاملات السياسية سوفت قضية منافذ الإقليم غير الشرعية
واع/ الأمن النيابية: تورط الطيران الإسرائيلي والأمريكي بقصف مقر الصقر
واع/ امريكا تحلب البحرين بـ 2.5 مليار دولار
واع/ الفتح يحذر من ضربات ممنهجة للتحالف الدولي ضد الحشد الشعبي
واع/ مجلس كربلاء: 99 مشروع استثماري بالمحافظة أنجز 21 منها فقط
واع/ روسيا تبدي استعدادها لإعادة تأهيل المدينة الأثرية في بابل
واع/ برلماني اردني: ايران وراء ازمة رغد صدام
واع/ العراق يرحب باتفاق السودان ويجدد دعمه
واع/ اغتيال مسؤول امني رفيع بقوات (قسد) السورية
واع/ تغيير موعد امتحانات الكورسين الاول والثاني بالكلية التربوية المفتوحة
واع/ رسميًا.. بايرن ميونخ يعزز صفوفه بصفقة فرنسية
واع/ صالح والسفيران الايراني والاميركي يؤكدون ضرورة تخفيف حدة التوتر في المنطقة
واع/ الكشف عن صرف 8 مليارات دينار لمنتسبين وهميين بمديرية مرور الأنبار
واع/ الهند تقود حملة قد تؤدي لاحتجاز ملايين المسلمين داخل مخيمات
الأكثر شعبية